تمييز الأخبار المزيفة

حرب بوتين على أوكرانيا تتم أيضا عبر الأخبار. تقرأ هنا كيف يمكنك اختبار صحة ومصداقية الخبر. 

المصدر الرئيسي للأخبار المزيفة: الوسائل الاجتماعية
المصدر الرئيسي للأخبار المزيفة: الوسائل الاجتماعية AdobeStock

"الحقيقة هي الضحية الأولى للحرب"، قال السيناتور الأمريكي هيرام جونسون في 1917، خلال الحرب العالمية الأولى. حينها كان يوجد فقط جرائد، ولم هناك وجود للراديو، ناهيك عن التلفزيون.

في حرب بوتين ضد أوكرانيا تلعب الأخبار المزيفة دورا كبيرا، حتى أن بعضها يتم استخدامها بشكل فاضح لأغراض الدعاية السياسية. كيف يمكن اكتشاف الأخبار المزيفة في زمن الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي؟ الخطوة الأولى دون شك هي الحذر الشديد في نقل ونشر الأخبار. قبل ذلك يجب التأكد وإجراء اختبار ثلاثي المراحل.

التحقق من المصدر والتأكد من أصل الخبر
انظر من الذي ينشر الخبر! هل يوجد صفحة ويب تنشر الأخبار، يمكنك التأكد من صحتها ومصداقيتها؟ في حال عدم وجود مثل هذه الصفحة، أو في حال وصول الخبر عبر ماسنجر فإنه من المجدي غالبا البحث عن النص حرفيا، عبر إحدى آليات البحث. حينها يمكن أن يظهر أصل النص، وربما يتم التأكد من حقيقته.

اختبر الحقائق وتأكد من تطابقها
يمكنك شخصيا اختبار مصداقية بعض الحقائق: في أحد مقاطع الفيديو الذي يدور عن الحرب في أوكرانيا يمكن مشاهدة أوراق خضر على الأشجار، وهذا لا يمكن أن يكون في الشتاء. أي أن الفيديو مزور وكاذب على الأغلب. ولكن غالبا ما يكون مثل هذا الاختبار أكبر من قدرات وإمكانات الفرد. لهذا السبب يوجد عدد من مواقع اختبار الحقائق الموثوقة، التي يمكنك الاختبار على صفحاتها على الويب. في ألمانيا توجد على سبيل المثال القنوات الرسمية العامة ARD وإذاعة بافاريا ودويتشة فيلة.

ابحث بنفسك عن مصادر الصور ومقاطع الفيديو
غالبا ما تعرض الأخبار المزيفة صورا أو مقاطع فيديو لا علاقة لها بالموضوع، بل إن في حرب أوكرانيا يوجد أيضا ألعاب كومبيوتر. آليات أونلاين القوية يمكنها مساعدتك، في حال رغبت في اختبار صحة الصور ومقاطع الفيديو بنفسك. مع البحث الرجعي عن الصور عبر غوغل يمكن في أغلب الأحيان التأكد فيما إذا كانت هذه الصورة قد تم تحميلها قبل ذلك، وضمن أي سياق.

فيما يتعلق بمقاطع الفيديو فإن مثل هذا الاختبار أصعب، ولكن يمكنك هنا أيضا إجراء لقطات من الشاشة "سكرين شوت" وإجراء البحث الرجعي عن الصور. يوتيوب عارض البيانات لمنظمة أمنستي إنترناشونال يمكن أن يشكل مساعدة جيدة في هذا السياق.

هل يوجد أخبار مزيفة في الإعلام الألماني؟
الأخبار الكاذبة ممكنة دوما، حتى في وسائل الإعلام الألمانية تم اكتشاف أخبار مزيفة. إلا أن جميع وسائل الإعلام الألمانية تخضع لما يسمى كودكس "مبادئ" الصحافة. وهو ينظم المبادئ التوجيهية للعمل الصحفي. حيث ينص على سبيل المثال إلى جانب العديد من المبادئ على أنه، "يجب التحقق من صحة المعلومات الواردة، سواء على شكل كلمات أو صور أو رسومات بكل عناية، وتقديمها بكل مصداقية. (...) الأخبار غير المؤكدة والإشاعات والافتراضات غير الموثوقة يجب الإفصاح عنها بوضوح". عندما تعمد وسيلة إعلامية فردية، سواء كانت جريدة أو تلفزيون أو راديو إلى تجاوز أو خرق هذه المبادئ، فإنه بإمكان أي مواطن مقاضاتها أمام مجلس الإعلام.   

© www.deutschland.de