لقاء ثقافي مع قطر

الرئيس الألماني الاتحادي الأسبق كريستيان فولف يفتتح في قطر معرضين عن الفن الألماني والتصميم الألماني.

إطلالة على الدوحة
إطلالة على الدوحة moofushi/stock.adobe.com

معرضان كبيران يشكلان معا ذروة فعالية الموسم الألماني في قطر 2017. "التصميم الألماني – عنوان الإبداع" في صالة الرواق، يستعرض تطور التصميم الألماني خلال العقود الستة الأخيرة. "رؤى ألمانية – روائع معاصرة من مجموعة دويتشة بانك الفنية" في صالة مركز الإطفاء، يجمع هذا المعرض أعمالا خالدة من الفن الألماني المعاصر، ويقدمها في منطقة الشرق الأوسط. يفتتح كلا المعرضين في أوائل تشرين الأول/أكتوبر من قبل صاحبة السعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس الألماني الاتحادي الأسبق كريستيان فولف.

تأثير التصميم الألماني

"التصميم الألماني – عنوان الإبداع" من ابتكار البروفيسور د. مارتين روت، وهو يعتبر من الإرث الثقافي السياسي الضخم لهذا المدير الفني المعروف، المتوفي حديثا. يقدم المعرض العديد من أيقونات التصميم من خمسينيات القرن الماضي حتى الوقت المعاصر، ويلقي نظرة إلى المستقبل. العديد من المعروضات تعكس وتؤكد التأثير الألماني على تصميم الأشياء التي تعتبر جزءا من الحياة اليومية، مثل هواتف آي فون وآلات التصوير وقطع المفروشات. ومع سيارات بورشة 911 توربو وفولكسفاغن غولف وخنفساء "كيفر" يقدم المعرض أيضا سيارات تحول تصميمها إلى رمز ثقافي أبدي. يقام المعرض على مساحة تتجاوز 4000 مترا مربعا في خمس "صالات-مراحل زمنية" إضافة إلى "مختبر تصميم".

أعمال خالدة من الستين سنة الماضية

"رؤى ألمانية" يقدم أعمالا فنية خالدة من مجموعة مقتنيات دويتشة بانك، التي تعتبر واحدة من أهم المجموعات الفنية المعاصرة في العالم المملوكة من قِبَل شركات. أكثر من 110 أعمال نموذجية على الورق وصور ولوحات مرسومة من إنتاج 27 فنانا تقدم فكرة شاملة عن تطور الفن الألماني منذ الستينيات حتى الآن. ومن الأعمال المشاركة لوحات للفنان يوزف بويس والرسامين الانطباعيين الجدد غيورغ بازيليتس وماركوس لوبرتس وكذلك أعمال من مصوري مدرسة دوسلدورف، ومنهم أندرياس غورسكي وكانديدا هوفر وتوماس روف، إضافة إلى أعمال الفنانين المحدثين من أمثال إيزا غينتسكيرن وروزماري تروكل ومارتين كيبنبيرغر.   

تبادل متعدد الأوجه مع قطر

تتمتع المعارض بدور أساسي في احتفالية الموسم الألماني في قطر 2017، وهي تشكل تبادلا متعدد الجوانب بين قطر وألمانيا، في نواحي الفن والثقافة والعلوم والرياضة. البرنامج الذي يستمر عاما كاملا والذي تم افتتاحه في شباط/فبراير 2017 يتألف من مجموعة أساسية من المعارض والفعاليات المختلفة. متاحف قطر التي يتبع لها كلا المعرضين كانت قد أعلنت ألمانيا شريكا رسميا لها للعام 2017، ضمن إطار مبادرة "سنة الثقافة".

© www.deutschland.de