حياء ذكرى اندلاع الحرب العالمية الأولى

تشهد مختلف مناطق أوروبا نشاطا احتفاليا للتذكير باندلاع الحرب العالمية الأولى قبل 100 عام.

J.Schayan/Private - Military Cemetery St. Symphorien
J.Schayan/Private - Military Cemetery St. Symphorien J.Schayan/Private - Military Cemetery St. Symphorien

عندما تدق أجراس كنيسة "فريدريكس شتات كيرشة" الفرنسية مساء الأول من آب/أغسطس، فإن الحي الواقع وسط برلين يدخل دائرة أجراس السلام التي تغطي كل أوروبا، والتي تنطلق من كاتدرائية كونفرتي في إنكلترا. وهي تتزامن مع شهر اندلاع "حريق العالم" في القارة الأوروبية قبل 100 عام، وتسعى إلى إنعاش أوروبا كقوة سلام أبدية. ويناسب هذا العمل لحظة ألمانية-فرنسية في عام الذكرى: الرئيس الألماني الاتحادي يوآخيم غاوك والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يلتقيان في 3 آب/أغسطس 2014 لمناسبة ذكرى إعلان الرايش الألماني الحرب على الجمهورية الفرنسية في هارتمانز فايلركوبف/فيال-أرماند، وهي تلة واقعة إلى الجنوب من مرتفعات فوغيزن على أطراف وادي الراين.  في 4 آب/أغسطس يقيم الملك البلجيكي حفلا دوليا لذكرى المناسبة في لوتيش، يشارك فيه حوالي 20 رئيس دولة وحكومة، إلى جانب ممثلين عن 83 دولة أخرى. وبعد الظهر سيكون الرئيس الألماني غاوك في ضيافة لوفن، حيث يزور هناك أيضا المكتبة القديمة ويُحيِي ذكرى الضحايا. وفي مساء 4 آب/أغسطس يتابع يوآخيم غاوك رحلته إلى مونس. هناك يقام في مقبرة الجنود سانت سوفورين حفل تذكاري ألماني-بريطاني لمناسبة اندلاع الحرب العالمية الأولى. قائد الأوركسترا البريطاني الشهير السير سيمون راتل أطلق مبادرة تعاون غير مسبوقة بين أوركسترا سيمفونية لندن وأوركسترا فيلهارمونيكا برلين.

التعلم من 1914-1918

إلى جانب النشاطات التي يحضرها ممثلون عن الحكومات، تحيي ألمانيا الذكرى من خلال مئات من النشاطات بين قراءات ومسرحيات وحفلات موسيقية ومعارض ومشروعات مدرسية، غالبا ما تكون عابرة للولايات، وذلك للتذكير والتحذير من "أولى كوارث" القرن العشرين، وتبعاتها القاتلة للبشرية.

www.100-jahre-erster-weltkrieg.de

 

www.dhm.de/ausstellungen/der-erste-weltkrieg.html

 

© www.deutschland.de