إلى الأرياف من أجل الاحتفال

الاحتفاليات الكبيرة لمناسبة عيد الوحدة الألمانية لا تقام في برلين، وإنما بالتناوب بين مدن متعددة. هذه السنة في إيرفورت. لماذا؟

شعار احتفالية الوحدة 2022 في إيرفورت
شعار احتفالية الوحدة 2022 في إيرفورت dpa

سيحضر المستشار الألماني الاتحادي أولاف شولتس ومعه نصف الحكومة وقيادة الدولة، إلى إيرفورت. في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر العيد الوطني الألماني. ولكن الاحتفال المركزي لن يكون في العاصمة برلين. في إيرفورت، عاصمة ولاية تورينغن الاتحادية، سوف يتم الاحتفال الرسمي بيوم الوحدة الألمانية. تتضمن الاحتفالية قداسا وحفلا كبيرا، سيتم نقلهما عبر التلفزيون، إضافة إلى مهرجان شعبي كبير من المتوقع أن يشارك فيه 120000 إنسان. لمناسبة الذكرى الثانية والثلاثين للوحدة الألمانية تقام الاحتفالية تحت شعار "ننمو معا".

لماذا إيرفورت؟ في كل عام تقوم إحدى الولايات الألمانية الاتحادية الستة عشر بتنظيم احتفالية يوم عودة الوحدة الألمانية. وهي دوما الولاية التي يتولى رئيس وزرائها حاليا رئاسة مجلس الولايات "بوندسرات"، وهو المجلس الذي تشارك الولايات الاتحادية من خلاله في رسم السياسة الألمانية. في هذا العام يتولى هذه الرئاسة، رئيس وزراء ولاية تورينغن، بودو راميلوف. قبل الوحدة كانت الولاية من أراضي جمهورية ألمانيا الديمقراطية DDR، أي أنها كانت واقعة خف الجدار في الشرق، وليس في الغرب الحر.

الكاتدرائية وكنيسة سيفيري
الكاتدرائية وكنيسة سيفيري dpa

دور محوري في الثقافة الألمانية

"سوف تحاول تورينغن الاستفادة من احتفالية الوحدة كي تظهر افتخارها بأبنائها"، قال راميلوف. وهو يطلق على تورينغن اسم "الولاية التي تعول بشكل خاص على الجمع بين الثقافة والإبداع". إلا أن عددا من أكبر الأسماء في الثقافة الألمانية الكلاسيكية ترتبط أسماؤهم بمناطق تورينغن. يوهان سيباستيان باخ، الموسيقي الشهير، ولد هنا. في فايمار عمل كل من يوهان فولفغانغ غوتة وفريدريش شيلر، الشاعرين الألمانيين الأكثر شهرة. وفي قلعة فارتبورغ – التي تعتبر خير مثال على قلاع العصور الوسطى – قام مارتين لوثر بترجمة العهد الحديث من الإنجيل إلى اللغة الألمانية ممهدا بذلك الطريق أمام حركته الإصلاحية.

غوتة وشيلر – يجمعهما نصب تذكاري في فايمار
غوتة وشيلر – يجمعهما نصب تذكاري في فايمار dpa

ولكن هذا من الماضي، فقد كان تأثير تقسيم ألمانيا في العام 1945 على ألمانيا الشرقية بسبب الاحتلال السوفييتي أكبر من تأثيره على الشطر الغربي من البلاد. اقتصاديا مازالت الولايات الألمانية الشرقية الخمس، الولايات الجديدة، لم تصل إلى قوة الولايات الغربية القديمة. عمدة مدينة إيرفورت، أندرياس باوزفاين قال على الرغم من ذلك: "يجب أن نكون فخورين، بما حققناه في البلاد خلال السنوات الاثنتين والثلاثين الأخيرة". حيث تعتبر إيرفورت خير مثال على ذلك. المدينة القديمة التي تم ترميمها وإعادة تأهيلها، بحاراتها الساحرة وميادينها الجميلة تسحر الكثير من الزوار. هنا يقام أيضا المهرجان الشعبي لمناسبة الوحدة، من الأول حتى الثالث من تشرين الأول/أكتوبر. على 16 منصة، تمثل كل منها إحدى الولايات، يقدم فنانون وفرق متنوعة عروضا ممتعة. السجق المشوي مع كرات البطاطا، الوجبة الكلاسيكية في تورينغن سوف تكون على رأس لوائح الطعام.  

هذه هي أيضا تورينغن: أحدث دينامو في مصنع سيمنز في إيرفورت
هذه هي أيضا تورينغن: أحدث دينامو في مصنع سيمنز في إيرفورت dpa

موقع اقتصادي متميز و"قلب أخضر"

وماذا عن الإبداعات التي تحدث عنها راميلوف؟ إنها تظهر على سبيل المثال في أكبر منطقة صناعية في الولاية، "تقاطع إيرفولت". معهد فراونهوفر يقوم بالأبحاث في مركز تقنيات البطاريات والإبداع (BITC)، وسيمنز لأنظمة الطاقة تبني هنا أحدث المولدات. هنا تقوم لوفتهانزا بصيانة محركاتها النفاثة في ورشة اختبار عالية التقنية. الشركة الصينية العملاقة CATL تبني حاليا مصنعا بتكلفة 1,8 مليار يورو، لإنتاج البطاريات من أجل السيارات الكهربائية. كما تلعب السياحة أيضا دورا مهما في الحياة الاقتصادية، إلى جانب النشاطات الرئيسية صناعة السيارات وبناء الآلات والبصريات وإنتاج المواد الغذائية. ليس عن عبث يطلق على تورينغن "قلب ألمانيا الأخضر"، لما تحتويه من غابات. لمدة ثلاثة أيام سيكون هذا القلب أيضا القلب النابض لاحتفالات الوحدة.

© www.deutschland.de