مساعدة بعد كارثة رانا بلازا في بنغلادش

هيئة التعاون الدولي (GIZ) توسع نشاطها في بنغلادش، خلال سنتين من كارثة انهيار مصنع المنسوجات.

dpa/ZUMAPRESS.com/Suvra Kanti Das - Rana Plaza

خلال ثوان معدودة انهار مصنع المنسوجات رانا بلازا بالقرب من داكا في 24 نيسان/أبريل 2013، حيث دفن الركام مئات العاملين والعاملات. أكثر من 1127 إنسان فقدوا حياتهم في ذلك الحادث المؤسف. وقد أثارت هذه الكارثة جدلا طويلا في مختلف أنحاء العالم، حول شروط العمل في قطاع الصناعة النسيجية. الوزارة الألمانية الاتحادية للتعاون والتنمية (BMZ) قدمت للضحايا 2,5 مليون يورو إضافية. هيئة التعاون الدولي (GIZ) ساهمت خلال الأيام والشهور الأولى التي تلت الكارثة في تقديم المساعدات والخدمات الطبية بشكل كبير، وشملت مساعداتها حوالي 2500 مُصاب.  وقد تم تأسيس مركز استشاري، بمقدور الضحايا التوجه إليه في حال احتاجوا إلى معونة طبية أو إلى مساعدة في البحث عن عمل والانطلاق من جديد في الحياة المهنية.

تأهيل مفتشين في مجال الأمان

تنشط هيئة GIZ في بنغلادش منذ زمن طويل، وحسب بياناتها الذاتية، فقد ساهمت خلال السنوات العشر الماضية بشكل فعال في تأهيل حوالي 2000 مصنع منسوجات، تضم ما مجموعه 1,5 مليون عامل، بحيث تراعي هذه المصانع المستويات الاجتماعية والبيئية بشكل أفضل. وفي 45 مقهى نسائي كان يتم تقديم معلومات هادفة للعاملات. وكانت العاملات يحصلن هناك أيضا على المساعدة، في حال نشوب مشاكل مع رؤسائهن في العمل، حيث كان يتم التوسط في حل هذه الإشكالات بعيدا عن المحاكم. بالإضافة إلى ذلك كان هناك تأهيل المفتشين على العمل، من ضمن جوهر النشاط الألماني. حيث أنه، وبناء على مبادرة معاهدة تحسين شروط الوقاية من الحريق وأمن المباني في بنغلادش (معايير الحريق وسلامة الأبنية)، يتم منذ كارثة رانا بلازا مراقبة مصانع النسيج في البلاد بشكل دوري. وحسب بيانات GIZ فقد قامت حتى الآن فرق من الخبراء العالميين بفحص حوالي ألف مصنع، لِجِهَة سلامة البناء والوقاية من الحريق والأمن الصناعي. "كنتيجة لذلك تم إقفال المصانع غير الآمنة"، حسب المتحدثة باسم GIZ، لينا هوليندر. "مثل هذه الاختبارات والإجراءات والعقوبات لم تكن معروفة قبل الآن". وأضافت أن هذه الإجراءات ساهمت في رفع مستوى الأمان في قطاع الصناعة النسيجية، إضافة إلى تحسين شروط الإنتاج.

www.giz.de

http://bangladeshaccord.org

© www.deutschland.de