الحكومة الاتحادية تتعهد لأوكرانيا بالمزيد من الدعم

المستشار الاتحادي شولتس يؤكد بعد اجتماعات الحكومة على تقديم مزيد من الدعم الشامل. ألمانيا تقدم أيضا السلاح إلى أوكرانيا.

Bundesregierung sichert Ukraine weitere Unterstützung zu
picture alliance/dpa/dpa Pool

ميسيبيرغ (dpa)- أكد المستشار الألماني الاتحادي أولاف شولتس لأوكرانيا على مزيد من المساعدات المتنوعة والشاملة. الشركاء الديمقراطيون يرسلون السلاح إلى أوكرانيا ويقدمون دعما ماليا كبيرا، "أيضا ألمانيا تواصل تقديم الدعم، كما في السابق، وسوف تستمر في اتخاذ القرارات الصائبة المناسبة لمختلف المراحل" حسب شولتس، الذي كان يتحدث بعد اجتماعات ومشاورات مغلقة للحكومة دامت يومين في ميسيبيرغ في برلين. وحسب المستشار فقد كانت آثار الحرب العدوانية الروسية في صلب مشاورات الحكومة الاتحادية.

وأضاف المستشار أنه قد تم تناول القضايا المختلفة التي برزت في مطلع القرن الجديد بكل عناية. وذكر أنه من الواضح أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أخطأ تماما في حساباته المتعلقة بالحرب على أوكرانيا. فقد قادت الحرب على سبيل المثال إلى مزيد من التضامن والتعاون بيد بلدان حلف الناتو. خلال الأسبوع الماضي أعلنت الحكومة الألمانية الاتحادية وللمرة الأولى عن الموافقة تصدير الأسلحة الثقيلة بشكل مباشر من ألمانيا. ومن المفترض أن تحصل أوكرانيا بداية على 50 دبابة غيبارد مضادة للطيران.

كما أشار شولتس إلى أن مئات الآلاف من الناس هربوا إلى ألمانيا، حتى قبل اندلاع الحرب. وذكر أنه ينبغي توفير الآفاق والآمال لأولئك الراغبين في البقاء. وزير الاقتصاد الاتحادي روبرت هابيك أوضح من جهته أنه حتى الروس المهاجرين واللاجئين إلى ألمانيا بإمكانهم الحصول على فرص العمل. "نحن نقدم أيضا فرص العمل لأولئك الهاربين من روسيا، والذين هربوا سابقا بالفعل، أي الذين تركوا البلاد هربا من حكومة بوتين"، حسب هابيك. وأضاف أن الحكومة الاتحادية تريد بشكل خاص التوجه إلى هؤلاء الناس.