الجيش الألماني سيبقى في غرب أفريقيا

محاربة الإرهابيين والمجرمين تشكل محور المهمات العسكرية الدولية في مالي. الجيش الألماني يستمر في المشاركة فيها في المستقبل. 

Bundeswehr soll in Westafrika bleiben
dpa

برلين (dpa)- تريد الحكومة الألمانية الاتحادية الاستمرار في مهمات الجنود الألمان في غرب أفريقيا بشكل مختلف. فقد أقرت الحكومة في برلين يوم الأربعاء بهذا الخصوص مشاركة جديدة في بعثة الأمم المتحدة لنشر الاستقرار في مالي "مينوسما" minusma. ومن المفترض رفع الحد الأقصى لعديد الجنود المشاركين من 1100 على 1400.

"نحن مصرون على حماية أمن الناس في مالي"، أكدت وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك (من حزب الخضر) في ختام القراءة الأولية أمام البوندستاغ. تسعى هذه المهمة أيضا إلى الحيلولة دون عودة بلدان منطقة الساحل إلى قبضة المنظمات الإرهابية وجماعات الجريمة المنظمة.  

إضافة إلى تمديد مهمة مينوسما أقر البوندستاغ أيضا تمديد مهمة EUMT، وهي بعثة التدريب الأوروبية. وكان قد تم تجميد بعثة EUMT إثر الانقلاب العسكري في مالي، ويفترض أن تتم الآن إعادة تقييمها. وحسب قرار الحكومة الألمانية سوف يتم الآن وضع مركز ثقل المهمة في النيجر المجاورة، حيث سيقوم مركز القيادة الألماني بتدريب القوى المحلية على مواجهة الإرهاب والعصابات المسلحة.    

وزيرة التنمية سفينيا شولتسة (حزب SPD) وصفت المهمة بأنها من الأسس المهمة للتعاون التنموي في مالي: "توفير الأمن للناس غير ممكن بالاعتماد على الوسائل العسكرية فقط، حيث يشتمل أيضا على ضمان الأمن الغذائي وأمن الدخل وأمن الطاقة، باختصار: أسس الحياة المستقرة والآمنة. الأمن والتنمية هما وجهان لعملة واحدة".                                         

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de