"التأمل في تاريخنا الاستعماري"

لمناسبة افتتاح المتاحف الإثنولوجية في برلين، الرئيس الاتحادي شتاينماير يدعو إلى تأمل ومعالجة التاريخ الاستعماري.

Frank-Walter Steinmeier
picture alliance/dpa

برلين (dpa)- رئيس الجمهورية الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير تحدث في أحدث مرحلة من افتتاح منتدى هومبولت في برلين داعيا إلى تحمل المسؤولية المشتركة عن تبعات المرحلة الاستعمارية. الألمان أيضا بصفتهم قوة مستعمرة مارسوا الاضطهاد والاستغلال ونهب الثروات والقتل، حسب شتاينماير في كلمته يوم الأربعاء، خلال حفل افتتاح الجزء الأول من المتحف الإثنولوجي (متحف الأعراق البشرية) ومتحف الفن الآسيوي. وأضاف أن إلقاء المزيد من الضوء على هذا الجانب المظلم ليس فقط مهمة المؤرخين وحدهم.    

"الظلم الذي ارتكبه الألمان خلال الفترة الاستعمارية هو من مسؤوليتنا الاجتماعية المشتركة"، حسب شتاينماير. "ففي بلادنا يوجد الآن أيضا، وفي وسط الحياة اليومية لهذا المجتمع عنصرية وتمييز واحتقار للغريب، ويصل الأمر حتى الاعتداء الجسدي والعنف". وقال الرئيس أنه على قناعة من أن "فهم ومواجهة الجذور العميقة للعنصرية ممكنة فقط من خلال إلقاء الضوء على النقاط المظلمة حتى الآن من تاريخنا الاستعماري!"

وقد تمت خلال شهر تموز/يوليو الخطوة الأولى من افتتاح منتدى هومبولت الذي تصل تكلفة إنشائه إلى 680 مليون يورو، وذلك بعد سنوات من النقاش وعدد من التأجيلات. البناء القائم في وسط برلين، والذي تبلغ مساحته 40000 مترا مربعا تتقاسمه مؤسسة الإرث الثقافي البروسي وولاية برلين وجامعة هومبولت ومؤسسة منتدى هومبولت. ويشتمل المعرض على معروضات من آسيا وأفريقيا وأمريكا وأوقيانوسيا، إضافة إلى مواد وموجودات من تاريخ برلين.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de