جائزة المستقبل للذكاء الصناعي من بافاريا

استحق فريق من الباحثين من ميونيخ جائزة المستقبل من الرئيس الألماني الاتحادي.

Zukunftspreis für KI aus Bayern
Deutscher Zukunftspreis/Ansgar Pudenz

برلين (dpa)- استكشاف الأخطاء والعمليات المتعثرة في الشركات من خلال الذكاء الصناعي: للمرة الأولى يتمكن باحثون في مجال تطوير البرامج من الفوز بجائزة المستقبل التي يمنحها الرئيس الألماني الاتحادي. وقد سلم فرانك-فالتر شتاينماير الجائزة مساء الأربعاء في برلين، لمجموعة من ميونيخ يترأسها الباحث في الرياضيات البالغ 30 عاما من العمر، ألكسندر رينكة. وهو فريق الباحثين الأصغر عمرا الذي فاز بالتكريم، خلال 20 عاما حتى الآن من عمر جائزة التقنية والإبداع، والتي تتضمن مكافأة مالية بقيمة 250000 يورو.

"لقد نجح الفريق في تطوير آليات ووسائل متعددة الأوجه، سهلة التطبيق والاستخدام، يمكن من خلالها تحليل أنظمة عمل الشركات وتمثيلها وتطويرها بشكل أكثر فعالية"، حسبما ورد عن مكتب رئاسة الجمهورية. رينكة وزملاؤه، متخصص في المعلوماتية، وآخر في معلوماتية الاقتصاد، أسسوا معا في العام 2011 شركة "سيلونيس" Celonis كشركة ناشئة في ميونيخ.   

الشركة التي لها مقر أيضا في نيويورك تعتبر متخصصة في تحليل البيانات. وتهدف أبحاثها إلى ضمان السلاسة في عمليات الشركات. وهو ما يساعد مثلا في ضمان دقة مواعيد الطائرات والقطارات، أو سرعة معالجة المرضى في المستشفى، حسبما ذكر رينكة قُبَيلَ تسلم الجائزة. وبشكل عام يمكن على سبيل المثال استكشاف إمكانات تحقيق الوفر في النفقات، وتحقيق المزيد من سعادة وسرور الزبائن، والتوصل إلى مزيد من الربح.

خلف هذه العمليات يختفي ما يمكن أن يقال عنه عملية "التنقيب": حيث يتم "استخراج" عمليات الشركة ونقلها وتحميلها مجتمعة، من أجل استكشاف مواطن العقبات المحتملة. هكذا تم شرح هذه التقنية الحديثة خلال تسليم الجائزة. بشكل خاص في الشركات الكبيرة تكون مثل هذه الترابطات غالبا غير واضحة.

حتى الآن تم إيجاد 800 فرصة عمل جديدة في أوروبا والولايات المتحدة وآسيا. ومن بين الزبائن شركات في مختلف أنحاء العالم، بينها على سبيل المثال سيمنز، وبي إم دبليو، وإيرباص، حسب مصادر سيلونيس. قبل بضعة أيام فقط حصلت الشركة على تمويل من مستثمرين بقيمة 290 مليون دولار، من أجل مزيد من النمو. وتبلغ قيمة الشركة حاليا 2,5 مليار دولار.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de