"علينا أن نتحرك الآن"

بعد مفاوضات طويلة تقرر تمديد الإقفال العام حتى الرابع عشر من شباط/فبراير، كما سيتم التشدد في بعض القواعد. 

Angela Merkel bei den  Bund-Länder-Beratungen
dpa

برلين (dpa)- يحتاج الناس في ألمانيا مزيدا من الصبر في زمن جائحة كورونا: فقد قررت الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات تمديد الإقفال العام في البلاد حتى الرابع عشر من شباط/فبراير 2021. حتى المدارس ودور الحضانة سوف تبقى مقفلة حتى ذلك التاريخ، حسب القرار الذي تم التوصل له مساء الثلاثاء. خلال المناقشات بين الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات تم الاتفاق أيضا على التشدد في بعض القواعد. حيث بات استخدام الكمامات (الطبية) الأفضل والأكثر وقاية، وهي المعروفة باسم FFP2 وكذلك كمامات العمليات إلزاميا في وسائط النقل العامة وعند التسوق. وقد طالت القواعد الأكثر تشددا أيضا مكان العمل. حيث أصبح يتوجب على رب العمل السماح بالعمل انطلاقا من المنزل "المكتب المنزلي"، طالما كان ذلك ممكنا.

اجتمعت قيادة الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات في موعد قبل الموعد المقرر. السبب في ذلك: النوع الجديد من الفيروس الذي ظهر مؤخرا بشكل خاص في بريطانيا وإيرلندا يشكل "خطرا حقيقيا" يهدد "كافة الإجراءات الرامية إلى كبح انتشار الفيروس"، حسب المستشارة الاتحادية أنجيلا ميركل. أيضا في ألمانيا تم اكتشاف نوع جديد من الفيروس. "علينا أن نتحرك الآن"، مازال هناك الوقت والفرصة لتجنب هذا الخطر، حسب تأكيد ميركل. في حال انتشر النوع الجديد من الفيروس يمكن أن تتزايد أعداد الإصابات بشكل جنوني.  

المزيد عن انتشار فيروس كورونا في ألمانيا