ميركل: الحرب على الإرهاب "بقوة وحزم"

بعد الهجمات الدامية في درسدن وباريس ونيس وفيينا تنوي ألمانيا وفرنسا والنمسا إطلاق مبادرة مشتركة لمواجهة الإرهاب الإسلامي. 

Merkel: Kampf gegen Terror mit „entschiedener Stärke“
dpa

برلين/باريس (dpa)- المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل (حزب CDU) أعلنت عن حملة دولية صارمة لمواجهة الإرهاب الإسلامي. الهجمات الأخيرة في درسدن وباريس ونيس وفيينا تشكل "هجمات على مجتمعنا الحر وعلى أسلوب حياتنا"، حسب المستشارة. وكانت ميركل قد عقدت يوم الثلاثاء اجتماعا عبر الفيديو مع المستشار النمساوي سيباستيان كورتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزراء هولندا مارك روتة ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل، حول مواجهة أكثر فعالية للعنف الإرهاب. "ليست المسألة هنا .... نزاع بين الإسلام والمسيحية". وإنما الموضوع هو واجب المجتمع الديمقراطي في التعامل مع السلوك الإرهابي والمعادي للديمقراطية، "على أن يتم هذا بحزم وقوة"، حسب تأكيد ميركل. 

لمزيد من المعلومات: السلام والأمن في ألمانيا