ميركل شخصيا

خلال مؤتمر صحفي في برلين تحدثت المستشارة الاتحادية عن تجربتها الشخصية مع الجائحة. 

Merkel ganz persönlich
dpa

برلين (dpa)- حتى في خضم أزمة كورونا تستمتع المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل بتأدية مهماتها، حسب اعترافاتها الشخصية. السياسة هي أن تأتي صباحا إلى المكتب، دون أن تعرف كيف ستكون الأمور في المساء، حسب تصريح ميركل في مؤتمر صحفي في برلين. وهكذا لم تكن تتصور في كلمتها بمناسبة أعياد الميلاد في 2015 ما الذي سيحدث على صعيد الهجرة خلال الفترة القصيرة القادمة. في 2007 لم يكن يخطر على بالها "أننا سوف ننزلق نحو أزمة مالية مجنونة". "والآن هذه الجائحة".

السياسة تعني محاولة التعامل بأفضل الطرق مع ما تجلبه السياسة، من أجل مصالح الشعب الألماني. "هذا أمر صعب ومرهق في بعض الأحيان، إلا أن ما يزيد متعة العمل أيضا هو المرونة التي يجب أن يتمتع بها المرء في التجاوب مع المتغيرات والأحوال والمعطيات"، حسب ميركل، التي تضيف أنها توقعت أن معدلات العدوى سوف تتراجع بسبب اعتماد الإجراءات المختلفة، إلا أن الأخبار جاءت من بريطانيا مع مطلع العام عن السلالة الجديدة من الفيروس. "فجأة باتت الأمور مختلفة تماما"، تقول ميركل. وهكذا توجب على السياسة التحلي بالمرونة في التصرف والمعالجة. "هذه هي المهمة، وهذا ما يسعدني حقا".

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de