ميركل تتحدث مع لوكاشينكو حول الأوضاع على حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية

على ضوء تفاقم الأوضاع عند حدود الاتحاد الأوروبي مع روسيا البيضاء تحدثت المستشارة الاتحادية أنجيلا ميركل مع رئيس روسيا البيضاء لوكاشينكو.  

Merkel spricht mit Lukaschenko über Lage an EU-Außengrenze
dpa

برلين/مينسك (dpa)- تحادثت المستشارة الاتحادية أنجيلا ميركل هاتفيا مع رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو، وذلك على ضوء التدهور المستمر لأوضاع آلاف اللاجئين عند الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، بين بولندة وروسيا البيضاء. هذا ما صرح عنه في برلين الناطق باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايبرت. وأضاف أن موضوع المكالمة الهاتفية كان حول "الأوضاع الصعبة عند الحدود بين روسيا البيضاء والاتحاد الأوروبي". 

حسب تقرير تلفزيون روسيا البيضاء الحكومي الرسمي استمرت المحادثة الهاتفية 50 دقيقة. وقد تطرق الحديث إلى كيفية تجنب تفاقم حدة الأزمة عند الحدود. كما تم الحديث حول المساعدات الإنسانية التي يمكن تقديمها للمهاجرين العالقين في مناطق الحدود. وحسب زايبرت فقد اتفقت ميركل مع لوكاشينكو على متابعة الحديث واستمرار التواصل فيما بعد.

وقد كان هذا هو التواصل الأول بين ميركل ولوكاشينكو، بعد الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في شهر آب/أغسطس من العام الماضي في روسيا البيضاء. حيث لا يعترف الاتحاد الأوروبي به رئيسا للبلاد، وذلك على خلفية العنف الذي واجهت به القوات الأمنية المتظاهرين السلميين. كما تم فرض عقوبات على البلاد. ويتهم الاتحاد الأوروبي لوكاشينكو بتنظيم نقل اللاجئين من مناطق الأزمات إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.