شتاينماير: الاستعداد لمواجهة "السلبيات الكبيرة"؟

دعا الرئيس الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير إلى مزيد من التضامن مع أوكرانيا، حتى إذا كان هذا يرتبط بتبعات سلبية على البلاد. 

Steinmeier: Bereit für „empfindliche Nachteile“?
dpa

بادربورن (dpa)- دعا رئيس الجمهورية الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير إلى مزيد من التضامن مع أوكرانيا، حتى إذا كان ذلك يرتبط بتبعات سلبية على البلاد. "الحرب التي يشنها بوتين على أوكرانيا هي أيضا حرب على وحدة أوروبا. لا يجوز أن نسمح للانقسام بالتسلل فيما بيننا"، قال شتاينماير يوم الأحد خلال الاحتفال بالذكرى 500 لمهرجان "ليبوري" في بادربورن. لا يسعنا سوى اتخاذ موقف واضح، وفهم المسؤولية الملقاة على عاتقنا "إذا كنا على استعداد للدفاع عن قيمنا، وإذا كنا على استعداد للعمل من أجلها ومن أجل  ضمان ديمومتها، وتحمل الآثار السلبية المترتبة على ذلك". "هل نحن على استعداد لذلك؟"، تساءل الرئيس. "نحن نقف جميعا أمام هذا السؤال – اليوم، وخلال الأيام والأسابيع والأشهر القادمة".

يعود مهرجان ليبوري إلى القرن التاسع عشر، عندما تم نقل رفاة القديس ليبوريوس، شفيع أبرشية باردبورن، من لومان في فرنسا إلى بادربورن. شتاينماير وصف العلاقات الألمانية-الفرنسية والمسيحية بأنهما محور أوروبا. وأضاف أن قوتها وقيمها المشتركة وسعادتها ومستقبلها تعتمد جميعها "إلى حد كبير على الشراكة، بل على الصداقة بين ألمانيا وفرنسا". مهرجان ليبوري عبارة عن مزيج من الاحتفالية الكنسية والمتعة الدنيوية. وهو تعتبر واحد من أقدم وأكبر المهرجانات الشعبية في ألمانيا، ويقام في عام 2022 للمرة 500.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de