شولتس يريد تقوية جناح الناتو الشرقي

خلال زيارته إلى ليتوانيا المستشار الاتحادي يتعهد بمزيد من الجهود والدعم العسكري من أجل الدفاع عن الجناح الشرقي لحلف الناتو. 

Scholz will Nato-Ostflanke stärken
dpa

فيلنيوس (dpa)- تعهد المستشار الألماني الاتحادي أولاف شولتس بتقديم مزيد من الدعم إلى ليتوانيا، بغية مواجهة أي اعتداء روسي محتمل. "لقد اتخذنا قارا حاسما لتعزيز مساهمتنا والتزامنا"، حسب المستشار، بعد مباحثاته مع الرئيس الليتواني غيتاناس ناوسيدا ورؤساء حكومات بلدان البلطيق الثلاثة في العاصمة الليتوانية فيلنيوس.

الجهود والمساهمة الألمانية يجب أن تتطور إلى "لواء قتالي قوي"، حسبما أعلن المستشار. كما تعهد أيضا: "كشركاء في الناتو نشعر بالمسؤولية والالتزام بالدفاع عن كل سنتيمتر من أراضي الحلف، ضد أي اعتداء كان".

حاليا تتواجد في ليتوانيا كتيبة من قوات الناتو بقيادة ألمانيا، يزيد عديدها عن 1600 مقاتل، أكثر من 1000 منهم من الجيش الألماني. ويتألف اللواء عادة من 3000 حتى 5000 جندي. زيارة المستشار شولتس إلى ليتوانيا تعتبر أول زيارة يقوم بها بزيارة بلد عضو في الناتو مجاور لروسيا، ويتعرض لتهديد مباشر منها، منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا. في العاصمة الليتوانية التقى المستشار إلى جانب ناوسيدا أيضا رؤساء وزارات دول البلطيق المجاورة للتوانيا، لاتفيا وإستونيا.

إستونيا ولاتفيا رحبتا بالوعود الألمانية. "نقدر عاليا الجهود الألمانية ضمن إطار حلف الناتو، الرامية إلى تعزيز القوة الدفاعية لليتوانيا ومنطقة البلطيق. وهذا يعني: أننا نشعر بالمزيد من القوة والأمان وبأننا لسنا وحيدين"، حسب رئيسة وزراء إستونيا، كايا كالاس.