شولتز يحض على إصلاح ضريبي عالمي

وزير المالية الألماني الاتحادي يرى فرصة في تحقيق تفاهم سريع حول إصلاح ضريبي عالمي يتعلق بالشركات الكبيرة العاملة على المستوى الدولي يتضمن نسبة ضريبة دنيا وضريبة رقمية.

Scholz dringt auf globale Steuerreform
dpa

برلين (dpa)- وزير المالية أولاف شولتز (حزب SPD) يؤيد بقوة التوصل السريع إلى تفاهم حول إصلاح ضريبي عالمي من أجل الشركات الكبيرة العاملة على المستوى الدولي. "يجب أن يتحقق ذلك خلال هذا العام"، حسب الوزير، نائب المستشارة، خلال مؤتمر عبر الفيديو لوزراء مالية مجموعة العشرين الأكبر اقتصاديا (G20). وأضاف الوزير أنه هدفه الرئيسي هو فرض ضريبة على الاقتصاد الرقمي. "من الممكن التوصل إلى هذا الاتفاق خلال الصيف". وحسب الاقتراح الأحدث لوزيرة المالية الأمريكية حانيت ييلين، فإنه من الممكن والمقبول التوصل إلى فرض حد أدنى من النسبة الضريبية على الشركات.

بينما رفض الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشكل قطعي فرض أية ضريبة رقمية، تبدو الحكومة الجديدة للرئيس الأمريكي جو بايدن على استعداد للتوصل إلى حلول وسط وتسويات، ضمن إطار منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD). وكانت ييلين قد دعت مؤخرا إلى فرض نسبة ضريبية دنيا على المستوى الدولي على الشركات، وانتقدت التنافس الضريبي الدولي.

تتطلع أوساط منظمة OECD إلى التوصل إلى إصلاح ضريبي حتى منتصف العام. ويمكن لهذا الإصلاح أن يتمخض عن ما يصل إلى 100 مليار دولار (حوالي 84 مليار يورو) إضافي سنويا من الإيرادات الضريبية على المستوى الدولي. ويتضمن الإصلاح الضريبي المأمول فرض نسبة دنيا من الضريبة على المستوى العالمي. أما الأساس الثاني لهذا الإصلاح فهو الضريبة الرقمية، التي تفرض على شركات الإنترنت العملاقة مثل أمازون وغوغل وآبل عدم الاكتفاء بدفع الضرائب  في البلدان التي يتواجد فيها مقر هذه الشركات فقط، وإنما أيضا في البلدان التي تنشط فيها وتحقق فيها حجم مبيعات.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de