تقييم جيد للتأهيل المهني الألماني

نظام التأهيل المهني في ألمانيا يحظى بالإطراء في دراسة لمنظمة OECD حول التعليم. ولكن هناك أيضا تنبيه. 

Gute Noten für die deutsche Berufsausbildung
dpa

برلين (dpa)- تتمتع ألمانيا بموقع جيد نسبيا من حيث تعليمها المهني. إلا أن إغلاق المدارس لعدة أسابيع يمكن أن يتسبب في عواقب مالية وخيمة على المدى البعيد على جيل الطلبة. هذه النتيجة توصلت إليها دراسة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) مع مديرها التعليمي أندرياس شلايشر.

وقد قال شلايشر يوم الثلاثاء خلال تقديم التقرير السنوي لمنظمة OECD "التعليم في لمحة موجزة" في برلين: "الخسائر التعليمية خلال فترة إقفال المدارس ... يمكن أن تعني تراجعا بمعدل ثلاثة في المائة في دخل الحياة بالنسبة لجيل كورونا، بحيث يصل إجمالي الخسائر حتى نهاية القرن الحالي إلى مئات المليارات من اليورو".

بشكل إجمالي تنال ألمانيا في تقرير التعليم لمنظمة OECD درجة جيدة. وقد تم التركيز على نظام التأهيل المهني الألماني. وجاء في التقرير أن هذا النظام يضمن إمكانيات تشغيل مرتفعة وسوف يلعب دورا محوريا في فترة الراحة بعد انحسار أزمة كورونا.

كما أن القوة الحقيقية لألمانيا تتجلى في الترابط بين التعليم المدرسي والتأهيل العملي في الشركات، حسب تأكيد المدير التعليمي في OECD، أندرياس شلايشر يوم الثلاثاء. وفق  التقرير يختار في ألمانيا 46 في المائة وسطيا من مجمل تلاميذ الصفوف العليا الالتحاق بالتأهيل المهني.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de