تراجع طلبات اللجوء

تجتذب ألمانيا الناس الذين يرغبون بالدراسة هنا أو العثور على فرصة عمل. في المقابل تتراجع أعداد طلبات اللجوء.

Weniger Asylanträge
Uni Hamburg

برلين (dpa)- تراجع أعداد اللاجئين، تزايد أعداد الطلبة والعاملين: تشهد الهجرة إلى ألمانيا تغيرات مهمة. "تراجعت الهجرة لأسباب إنسانية خلال السنوات الثلاث الماضية، إلا أن أعداد القادمين إلى ألمانيا من الراغبين في الدراسة والعمل في تزايد"، هذا ما ورد في تقرير الهجرة لعام 2018 الذي نشرته الحكومة الألمانية الاتحادية يوم الأربعاء. في ذات الوقت سجلت وزارة الداخلية للعام الماضي تراجعا جديدا في عدد طلبات اللجوء التي وصلت إلى 142509.

وبشكل إجمالي فقد انتقل في العام 2018 حوالي 1,59 مليون إنسان للعيش في ألمانيا، وهو عدد قريب من العام السابق، وأقل من العام 2016. أما صافي حركة الهجرة، وهو الفارق بين عدد المهاجرين إلى البلاد والمهاجرين منها إلى الخارج، فقد كان عند مستوى 400000 شخص. وقد جاء حوالي ثلثي المهاجرين القادمين من بلدان أوروبا المختلفة.

الجامعات الألمانية ضمت بدورها ما يقرب من 400000 طالب أجنبي خلال الفصل الدراسي الشتوي 2018/2019. وقد كان حوالي ثلثي هذا العدد من بلدان معروفة باسم "دول التعليم". والمقصود هو الطلبة الذين حصلوا في الخارج على ما يسمى الزمالة الدراسية، أو التأهيل لدخول الجامعات الألمانية. وتقوم برامج الزمالة الدراسية بتأهيل الأجانب الراغبين في الانتساب إلى الجامعات الألمانية. في عام 2018 بدأ حوالي 110000 طالب أجنبي بالدراسة في ألمانيا، وتتجه كافة المؤشرات إلى نمو مستمر في هذا العدد. المجموعة الأكبر بين المبتدئين الأجانب بالدراسة تتألف مرة أخرى من الصينيين، تليها الطلبة القادمين من الهند ثم من سورية.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de