زخم جديد لمفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

زار المستشار الألماني الاتحادي أولاف شولتس عددا من بلدان غرق البلقان بنية إعطاء زخم جديد لمفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.   

Neuer Schwung für EU-Beitrittsverhandlungen
picture alliance/dpa

سكوبيه (dpa)- في ختام جولته بين عدد من بلدان البلقان طالب المستشار الألمان الاتحادي أولاف شولتس بالإسراع في مفاوضات انضمام شمال مقدونيا إلى الاتحاد الأوروبي، التي تنتظر هذه العضوية منذ 20 عاما. "لابد من أن تبدأ الآن مفاوضات الانضمام التي تمت الموافقة عليها منذ عامين. سوف أعمل على أية حال من أجل هذا"، قال شولتس. "أمنيتي: يجب أن ينجح الأمر هذه المرة".

وكانت شمال مقدونيا وبلغاريا المحطتين الأخيرتين في جولة المستشار التي استمرت يومين، والتي دارت حول فرص وآفاق الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بالنسبة لستة بلدان: إلى جانب شمال مقدونيا تريد أيضا كل من الجبل الأسود وألبانيا وصربيا وكوسوفو والبوسنة والهرسك الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وقد حصلت جميعها على وعود وآمال في احتمال الانضمام، منذ 2003.

الآن يتطلع شولتس إلى منح ديناميكية جديدة لما يسمى مشروع برلين الذي يعطي دفعا للمفاوضات حول انضمام الطامحين إلى عضوية الاتحاد الأوروبي. "الجميع طلبوا من ذلك. سوف نتجاوب مع هذه المطالب"، حسب المستشار. وأضاف أنه يرى بعد العدوان الروسي على أوكرانيا استعدادا جديدا لدى غالبية أعضاء الاتحاد الأوروبي، "في أن يقدموا الدعم لمسيرة دول غرب البلقان نحو الاتحاد الأوروبي بشكل أكثر فعالية مما كانت عليه الأمور لمدى سنوات طويلة".