"الشركات الناشئة يجب أن تنمو دائما"

ظروف قاسية، إلا أنها تشكل أيضا فرصا جديدة. سيباستيان زويكا يشرح كيف يمكن لشركة ناشئة تجاوز أزمة كورونا.

سيباستيان زويكا، مؤسس إكس بيرد
سيباستيان زويكا، مؤسس إكس بيرد Sebastian Sujka

عمل سيباستيان زويكا سابقا في مجال تقنيات الدعاية والإعلان. وعندما أصيبت أمه بمرض عضال تنبه إلى أن الدعاية والإعلان تستخدم تقنيات أحدث من تلك المستخدمة في المجال الطبي. وهكذا قام بتأسيس إكس بيرد "xbird" وبات الآن يقدم معالجة فردية للمصابين بالأمراض المزمنة معتمدا على الذكاء الصناعي.

نحن المستثمرون متفائلون دوما. لهذا أرى في جائحة كورونا أيضا فرصا تسويقية مثيرة لشركة رقمية تعمل في المجال الصحي، مثل شركتنا. شركتنا الناشئة "إكس بيرد" تقدم الذكاء الصناعي الذي يتيح للمصابين بالأمراض المزمنة علاجات مصممة بشكل فردي، يمكن أن تساعدهم خلال الفترة الواقعة بين زيارتين روتينيتين للطبيب. تطبيقنا المُستَخدَم على الهاتف الذكي يمكنه أن يتبين على سبيل المثال عندما يمر مصاب بمرض السكري بمرحلة عصيبة، أو يعاني نقص النوم أو يقوم بالكثير من السفر. حيث يقدم نصائح، منها مثلا ما يتعلق بتجنب انخفاض مستوى السكر. جائحة كورونا ساهمت في زيادة كبيرة للقبول العام بالحلول الرقمية في النظام الصحي، سواء لدى المرضى أو لدى الشركات المنتجة.

قبول الحلول الرقمية في القطاع الصحي ارتفع بشكل كبير

سيباستيان زويكا، إكس بيرد

إلا أننا بالتأكيد نعاني أيضا كشركة ناشئة من القيود المرتبطة بالجائحة ومواجهتها. كانت الصدمة في أننا فجأة لم يعد بإمكاننا السفر. صحيح أن لدينا عدد من الشركات الشريكة، مثل باير ونوفو نورديسك، ولكن الشركة الناشئة يجب أن تحقق النمو باستمرار، إلا أن طرق وإمكانات الحصول على المزيد من التمويل مقيدة حاليا. مؤتمرات سكايب تحقق نجاحا كبيرا، إذا كان هناك معرفة مسبقة بين أطرافها. ولكن من أجل التعارف وإقناع الزبائن والعملاء يعتبر اللقاء الشخصي في غاية الأهمية.

في الواقع كنا قد وضعنا للعام 2020 خطة للتوسع في التمويل ، وكنا نريد كسب مستثمرين أمريكيين بشكل رئيسي. إلا أن الممولين الأمريكيين غالبا ما يستثمرون في شركة شابة، فقط عندما يكونون على معرفة شخصية بإدارتها لفترة طويلة. مؤخرا حصلنا على دفعة قوية من خلال الدائرة المحيطة بالشركة الشريكة. معا بالتعاون مع المجموعة الشريكة، بنك برلين الاستثماري IBB Bet نجحنا رغم الأزمة في الحصول على مليون يورو.

حاليا يمكن للموظفين الجديدين لدينا، من مصر والهند العمل بشكل جيد لصالحنا. وقد واجه كلاهما صعوبات في البداية في الحصول على تأشيرة دخول ألمانيا بسبب الجائحة. ولكننا نجحنا في التوصل إلى الحل المناسب: أحدهما يعمل الآن انطلاقا من وطنه، والآخر يعمل في برلين."

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here