مساعدة الناس

أعمال الرعاية في ألمانيا: لماذا تجرأت الأوكرانية كاتيرينا نينشينتسيفا قبل سبع سنوات على اتخاذ هذه الخطوة من أجل حياة جديدة؟

ممرضة العناية المركزة كاتيرينا نينشينتسيفا
ممرضة العناية المركزة كاتيرينا نينشينتسيفا picture alliance/dpa

"غالبا ما يكون هناك الكثير من العمل في القسم الذي أعمل به. أنا ممرضة العناية المركزة في وحدة آلام الصدر في مشفى لوكاس بمدينة نويس. هنا يرقد على سبيل المثال المرضى المصابين بأزمة قلبية. الحالات الطارئة المستعجلة هي جزء من حياتي اليومية. من المهم في مثل هذه الحالات الاحتفاظ بالهدوء والاعتماد على الخبرات السابقة.

اللغة والاعتراف بالشهادات

أعمل في ألمانيا منذ سبع سنوات. وكنت قد عملت في مدينتي الأوكرانية خاركوف لمدة 17 سنة قبل ذلك كممرضة عناية مركزة. بسبب حبي لزوجي الألماني قررت في 2014 الاستقرار في ألمانيا. اصطحبت ابني البالغ من العمر حينها 13 عاما. كنت أتصور البداية في ألمانيا أكثر سهولة. مشكلتي الكبرى كانت افتقادي للمعرفة اللغوية. وكنت قد تعلمت في خاركوف شيئا من الألمانية من خلال دروس خصوصية عند أحد المدرسين لبضعة أشهر.

لم يكن لدي الوقت في ألمانيا لمزيد من دورات تعلم اللغة، لأنني كنت مضطرة لإجراء فترة تدريبية لمدة تسعة أشهر في عدد من المشافي والأقسام، من أجل تعديل شهادتي المهنية الأوكرانية والاعتراف بها. تمكنت من تحسين معرفتي اللغوية عبر مقاطع فيديو على يوتيوب. صديقي آنذاك ساعدني في الإجراءات الرسمية، كما ساعدني زملائي وزميلاتي الأعزاء في كل ما يتعلق بالمسائل التخصصية. رب عملي، مشفى لوكاس كان دوما عونا كبيرا لي. المشافي في ألمانيا تعمل بأنظمة كومبيوتر مختلفة عن المشافي في أوكرانيا، وكذلك بعض الأدوية المتداولة هي غير تلك المعروفة في أوكرانيا. لقد كان لزاما علي أن أتعلم كل هذه الأمور. ولكنني كنت مصرة على النجاح، وأتطلع إلى تحقيق هدفي، وأنا اليوم فخورة بتحقيق النجاح في هذه الأمور.

مساعدة اللاجئين الأوكرانيين

لا شك في أن العمل في المشفى في ظل ظروف الجائحة يتطلب المزيد من الجهد والعناية، أكثر من العمل في ظل الظروف العادية. ما يؤرقني اليوم أكثر هو الأوضاع في أوكرانيا. مازال جزء كبير من عائلتي يعيش في خاركوف التي تعاني من أوضاع صعبة جدا حاليا. الأحوال مرعبة، أشعر بالذنب لأنني أعيش في بلد ينعم بالسلام والأمن، بينما يصارع كل من أسرتي وأصدقائي من أجل البقاء. خلال أوقات الفراغ أعمل في مساعدة اللاجئين الأوكرانيين في ألمانيا. أساعدهم في الإجراءات الرسمية، أقوم بالترجمة، أطلعهم على مصادر المعلومات المهمة، أبحث لهم عن سكن، أجمع الملابس وغيرها من الحاجيات. لقد أصبحت ممرضة لأنني أحب مساعدة الآخرين. وهذا أيضا من الأمور التي أقدرها كثيرا في ألمانيا: البلد يفكر بالناس. إنها بلاد اجتماعية تتمتع بالبنى المناسبة".    

 


كاتيرينا نينشينتسيفا، 44 عام، ممرضة العناية المركزة في مشفى لوكاس في مدينة نويس.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here