التنوع في فينتيبا "Fintiba"

مستقبل العمل: تعرف هنا لماذا يعتبر التنوع من البديهيات بالنسبة لشركة باستيان كريغهوف "فينتيبا" الناشئة. 

باستيان كريغهوف وفريق فينتيبا
باستيان كريغهوف وفريق فينتيبا Jonas Ratermann

"التنوع موجود في مورثاتنا"، يقول باستيان كريغهوف عن فريق عمل شركته الناشئة "فينتيبا" التي تأسست في العام 2016 في فرانكفورت، والعاملة في مجال التكنولوجيا المالية. بالتعاون مع فريق عمله يتيح للشباب من خارج أوروبا فرص الحصول على مقاعد للدراسة في ألمانيا. "هنا لا يلعب الأصل أو لون البشرة أو الجنس أو الدين أي دور على الإطلاق"، يقول كريغهوف. "نحن نهتم بتأمين تأشيرة الدخول، الفيزا، والحساب المصرفي والتأمين الصحي وكل ما يحتاجه المرء من أجل الإقامة في ألمانيا".

باستيان كريغهوف عاش شخصيا تجربة الجهود المضنية الضرورية من أجل الانتقال إلى الخارج. فقد درس في إندونيسيا، وعمل لصالح أحد البنوك الألمانية في الصين. من هذه التجارب ومع خلفيته وخبرته في المجال المصرفي تولدت فكرة "فينتيبا". اليوم تستفيد شركته من التنوع والتعددية ومن المعارف المتعددة الثقافات لموظفيه البالغ عددهم 45 موظفا من 15 جنسية مختلفة. "هكذا نجحنا في تجاوز العديد من الصعوبات وإيجاد حلول فردية لما يزيد عن 150000 شاب وشابة من حوالي 190 بلدا، تمكنوا من المجيء إلى ألمانيا بمساعدتنا".

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: