استكشاف بوتسوانا

تقدم بوتسوانا نفسها كشريك رسمي لمعرض بورصة السياحة ITB 2017 في برلين. الكونتيسة تيدا كنوبهاوزن تنشط من خلال مؤسستها الخيرية من أجل الحفاظ على البيئة في هذا البلد الأفريقي.

agephotography/Fotolia - Botswana

ألمانيا. تجتذب بوتسوانا سنويا ما يزيد عن مليوني زائر. وتعتبر البلاد أفضل مكان في العالم لإجراء رحلات السفاري، بسبب تعدد أنواع وأعداد الحيوانات البرية فيها، كما أنها منذ عام 1984 من المشاركين الدائمين في بورصة السياحة العالمية ITB برلين. "والآن استغلت منظمة سياحة بوتسوانا الفرصة، لتكون البلد الشريك الرسمي لمعرض ITB 2017 في برلين، من أجل إطلاع العالم على جهود وإنجازات بوتسوانا في مجال حماية الطبيعة"، حسب وزير السياحة في بوتسوانا، تشيكيدي كاما. ودافيد رويتس، رئيس ITB برلين، يؤكد: "بوتسوانا هي لغز أفريقيا الأكثر شعبية. إنها مثال حي على حماية الطبيعة، حيث تغطي المنتزهات القومية ومحميات الحياة البرية والمحميات الطبيعية حوالي 40 في المائة من مساحة البلاد". 

عالم الحيوانات الساحر

في معرض ITB 2017 في برلين تقدم بوتسوانا المناطق البرية والطبيعية، كما تقدم بشكل رئيسي نشاطات وعروض حول السياحة المستدامة. أيضا الكونتيسة تيدا كنوبهاوزن ستكون من بين العارضين. منذ مرحلة المدرسة الثانوية زارت الكونتيسة المولودة في مدينة هانوفر بوتسوانا. وقد تعلمت في براري بوتسوانا الكثير عن عالم الحيوانات والنباتات، وعن النظام البيئي هناك. "لقد كنت مهووسة في عدم استهلاك وتخريب هذا السحر الفائق للأدغال وعالم الحيوان، وإنما الحفاظ على هذا الجمال الرائع"، تقول ابنة التاسعة والثلاثين. ومن أجل هذا لم تكتف منذ عام 2013 بمجرد عرض رحلات سفاري مخصوصة تحت اسم "كونسافاري" في مناطق دلتا أوكافانغو بالقرب من مدينة ماون. وإنما عمدت إلى إطلاق مؤسسة كنوبهاوزن، التي يمكن للشباب البالغين من أبناء بوتسوانا من خلالها اتباع دورة تأهيلية لمدة عام واحد لمهنة دليل سفاري محترف.  

رحلات سفاري أيضا لأبناء البلد

بالإضافة إلى ذلك تجري مؤسسة كنوبهاوزن بانتظام دورات تدريبية حول مسألة إعادة تدوير النفايات وتقليصها. "كما في العديد من بلدان أفريقيا، يشكل التخلص من النفايات في بوتسوانا أحد التحديات الكبيرة"، حسب كنوبهاوزن. ومن الأساليب الواسعة الانتشار طمر النفايات أو حرقها. لهذا من المفترض تنمية الفهم والمسؤولية لدى الأطفال والمعلمين لمشكلة التخلص من النفايات. وتحت شعار "الأطفال إلى الأدغال"، تدعو المؤسسة مرة كل عام حوالي 20 طفلا من أبناء البلد للقيام برحلة سفاري لمدة ثلاثة أيام. بهذا تتاح الفرصة للكثير من الأطفال لإلقاء نظرة أولى على البيئة المحيطة بهم. 

© www.deutschland.de