حماية المناخ بدلا من الفحم

بعد انتخابات البوندستاغ وقبل مؤتمر المناخ العالمي: ألمانيا تخطط للتخلي نهائيا عن الفحم. الوقت يمر بسرعة، ولكن مازال هناك بعض العقبات. 

احتجاج ضد استخدام طاقة الفحم
احتجاج ضد استخدام طاقة الفحم dpa

ألمانيا. التخلي النهائي عن الفحم هو أمر مؤكد، حتى على الرغم من عدم وضوح البرنامج الزمني: بغض النظر عن نوع وتركيبة الائتلاف الحكومي القادم بعد انتخابات البوندستاغ 2017 سوف تتخلى ألمانيا نهائيا عن الفحم كمصدر من مصادر الطاقة لإنتاج الكهرباء. تنتمي ألمانيا لأوائل الموقعين على معاهدة باريس حول المناخ، التي التزمت فيها للمرة الأولى جميع دول العالم، والتي تعتبر إشارة قوية للتوجه نحو "عصر التخلي عن الفحم". ولكن ما سبب الحوارات التي مازالت مستمرة في ألمانيا؟ أهم الأسئلة المتعلقة بالتخلي عن الفحم.

ما هو دور الطاقة المستخرجة من الفحم في ألمانيا؟

حوالي 40 في المائة من الطاقة الكهربائية المنتجة في ألمانيا عام 2016 كان مصدرها محطات الطاقة العاملة بقوة الفحم. إلا أن نسبة مساهمة الفحم والفحم الحجري في مزيج الطاقة في ألمانيا في تراجع مستمر.  في المقابل تزداد أهمية ودور مصادر الطاقة المتجددة، التي ارتفعت مساهمتها في توليد الطاقة الكهربائية من 19 في المائة عام 2009 إلى 29 في المائة. ولكن على الرغم من أن مصادر الطاقة المتجددة ستكون هي السائدة في المستقبل، فإن توليد الكهرباء من الفحم مازال مصدرا للعديد من فرص العمل. وعندما يتم في عام 2018 إقفال آخر منجم لاستخراج للفحم الحجري، فإنه سيكون هناك في مناطق الفحم في راينلاند وفي شرق ألمانيا ما يزيد عن 20000 فرصة عمل تعتمد كليا على هذا القطاع. التجمع الاتحادي للفحم يتوقع أيضا خسارة الكثير من فرص العمل لدى القطاعات الموردة، ويقدر وجود ما مجموعه 50000 فرصة عمل، تعتمد على قطاع الفحم.  

ما هي الاستراتيجية المتبعة للتخلي عن الفحم؟ 

أيضا المؤيدون للتخلي عن الفحم لا يجادلون إطلاقا في أن المناطق التي كانت تستفيد حتى الآن من قطاع الفحم بحاجة ماسة إلى عروض تقدم لها البدائل. أغورا مصنع أفكار تحول الطاقة تحدث عن إنشاء صندوق لدعم التحول البنيوي من قبل الجهات الاتحادية المسؤولة، بمخصصات تصل إلى 250 مليون يورو، تتقاسمها مناصفة ولاية نوردراين-فيستفالن وولاية براندنبورغ. المستشارة الاتحادية ميركل أعلنت أيضا أنها تنوي إجراء حوار مع المناطق المعنية، من أجل البحث عن بدائل للعاملين هناك.

 بل ومن المفترض أيضا تخفيض انبعاثات CO2 في ألمانيا بمعدل 80 إلى 95 في المائة بحلول العام 2050.

ما سبب أهمية التخلي عن الفحم؟

احتراق الفحم، مصدر الطاقة التقليدي، ينطوي على انبعاث كميات من غاز CO2 ضارة جدا بالمناخ. في حال عدم تخلي ألمانيا عن الطاقة المستخرجة من الفحم، فإنها لن تصل إلى تحقيق أهدافها الطموحة المتعلقة بحماية المناخ. "من أجل تخفيض انبعاثات CO2 بنسبة حوالي 40 في المائة حتى 2020 يجب على ألمانيا خلال الدورة البرلمانية القادمة أن تسحب من الشبكة حوالي 20 محطة قديمة عاملة بالفحم لتوليد الطاقة" حسب تأكيد باتريك غرايشن، رئيس أغورا تحول الطاقة. بل ومن المفترض أيضا تخفيض انبعاثات CO2 في ألمانيا بمعدل 80 إلى 95 في المائة بحلول العام 2050. الأساس هو إذا: ليس هناك وقت نضيعه.

مؤتمر المناخ العالمي 2017، من 6 حتى 17 تشرين الثاني/نوفمبر في بون

© www.deutschland.de