العمل الحلم: نجم يوتيوب

كيف يمكن أن يصبح المرء نجم يوتيوب؟ هذا ما يشرحه نجوم يوتيوب الألمان فريشتورغة، ديما، ساشا ألكسندر، يوستشان، سيلفي كارلسون. 

Youtuber: Dima und Sascha Alexander
Alexander Koslowski, Dimitri Koslowski dpa

ألمانيا. شَغّل الكاميرا – والنجاح يأتي من تلقاء ذاته؟ ليس تحقيق النجاح على يوتيوب بهذه البساطة. في كتاب جديد يتحدث نجوم يوتيوب ألمان عن طريق النجاح في دخول عالم الفيديو، وعن كيفية تحقيقهم النجاح والشهرة. نقدم هنا عرضا سريعا. 

Freshtorge

مضحك، غريب، وأحيانا غاضب وسيء: هكذا هو "فريشتورغة" الذي تحظى مقاطع الفيديو التي يقدمها عن ساندرا وليكسا وشايين بأكثر من عشرة ملايين مشاهدة. لماذا تكون الأفلام مضحكة إلى هذه الدرجة؟ لأن الكوميدي تورغة أولريش يتقمص كافة الأدوار في ذات الوقت، ولا يأخذ نفسه على محمل الجد خلال هذا العمل. "في الواقع بدأت بهذا الأسلوب فقط من أجل تسلية أصدقائي"، يقول أولريش. إلا أن هذه الأفلام نالت إعجاب الآخرين: وقد بات لدى قناته اليوم 2,4 مليون مشترك، كما نال هو شخصيا جائزة الكاميرا الذهبية الرقمية لعام 2017. 

Dima

منذ 2009 أصبح ديمتري وألكسندر كوسلوفسكي نجوما حقيقيين على يوتيوب باعتبارهما "الهامشيون": قناتهما على يوتيوب كانت حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2012 صاحبة أكبر عدد من المشتركين في قنوات يوتيوب في ألمانيا. "كانت فكرتي أن أظهر للناس أن بإمكان المرء الشعور بالمتعة والسعادة حتى إذا كان يعيش على الهامش"، يقول ديما كوسلوفسكي. الآن يعمل ابنا العم فقط على قنواتهما الخاصة، ديما وساشا ألكسندر حيث يقدمان مزيجا مسليا من الكوميديا والموسيقى والتحديات.

Silvi Carlsson

لا تخفى سيلفي كارلسون على أحد. كل فيلم فيديو تقدمه هو فريد ومتميز ومختلف، سواء كان محاكاة ساخرة لبرنامج تلفزيوني، أو عن إحدى شخصيات ديزني، أو حتى تناول سؤالا مثل: كيف يبدو الأمر عندما يواعد المرء وسيلة تواصل اجتماعية. ابنة الخامسة والعشرين غالبا ما تتناول أيضا أحكاما مسبقة وكليشيهات حول الجنسين. في عام 2017 استخدمت قناتها من أجل إعلام مشتركيها حول انتخابات البوندستاغ عبر هاشتاغ الانتخابات "#erstewahl2017-Challenge"

Justcaan

كل يوم أحد وأربعاء يقدم ابن الواحدة وعشرين عاما صبري شان غونايدي فيديو جديد عبر قناته على يوتيوب "يوستشان". إنه عمل بدوام كامل للمتخصص في الغرافيك. في أفلام الفيديو يلعب دور الممازح لأصدقائه – أو ما يعرف باسم برانكس – أو يقوم بتطوير تحديات مختلفة. أحيانا يشاهد أكثر من مليوني إنسان ما يقدمه من أفلام. "غالبا ما لا يدرك المرء أن هناك أناس حقيقيين يختفون وراء هذه الأرقام. حتى أنا شخصيا تبينت هذه الحقيقة وفهمتها مؤخرا. لهذا السبب قررت بذل المزيد من الانتباه على ما أقوله في أفلامي"، يقول غونايدي. حاليا يقوم بتطوير أسلوب جديد خاص به، يحاول من خلاله تعلم لغة جديدة. فيلمه "الكرواتي" تحول منذ زمن إلى موضة وانتشر في مختلف أنحاء البلاد.

Youtuber: Justcaan
Justcaan