نادي تيكنو بيرغهاين في برلين

نادي تيكنو بيرغهاين في برلين معروف على المستوى العالمي، في 2015 يقدم للمرة الأولى أنغاما ناعمة ويفتح أبوابه لأصدقاء موسيقى البوب.

Pop-Kultur - Berghain

 

شعاع شمس يخرق العتمة، ويحتفل بِقُدومِه بِجُنون، أشخاص يتصببون عرقا، ويرتعشون فرحا. ليس هذا مشهدا من الماضي القديم، ولا من طقوس العصر الحجري الغابرة. إننا في العام 2015، والوقت بعد ظهر يوم الأحد، في الرابعة والنصف. في بار بانوراما في نادي التيكنو بيرغهاين تُرفَع الستائر فقط للمتعة. والسؤال فيما إذا كان ثمة أحد في الخارج تفوته هذه الفرصة، لا يخطر على بال أي من الضيوف، المتواجدين هنا منذ مساء السبت. عندما يحل الشفق من جديد، تغدو الأجواء في غاية البهجة، والإيقاع الذي يضعه المازجون (دي جي) في النادي، إيقاع فاتن في غاية الروعة. في الطابق الأسفل، تكون الأمور أكثر مبالغة. ضربات موسيقى التيكنو المتوحشة تهز أركان المحتفلين على حلبة الرقص.

واحد فقط يقرر من يُسمَح له بالدخول

إحدى الشخصيات الصارخة في النادي، المقام على أرض محطة الطاقة القديمة هو النجم المَوشوم (أيضا في الوجه) وحارس الباب سفين ماركفارت. الضيوف يحبونه ويكرهونه في آن معا، بسبب معاييره في الاختيار، التي لا يعرفها ولا يدركها أحد غيره. وهذا ما يجعل خليط ضيوف بيرغهاين فريدا من نوعه، من المثليين إلى العاديين، من 20 إلى 60 سنة، من أصحاب الألوان الفاقعة إلى مرتدي الملابس الرسمية السوداء، من برلين إلى تل أبيب.

والآن سيأتي أيضا بعض الشباب، عندما يقام في بيرغهاين للمرة الأولى منتدى موسيقى البوب "ثقافة البوب" من 26 حتى 28 آب/أغسطس 2015. ملتقى هذا القطاع الموسيقي "أسبوع الموسيقى" سوف يتحول إلى حدث جديد كبير. ويعتبر الشريك الجديد، بيرغهاين، أفضل حصان يمكن أن يقود عربة هذا اللقاء. على مدى ثلاثة أيام سيتم هنا تقديم عروض موسيقية وحفلات وحوارات وقراءات تلقي الضوء على اتجاهات تطور عالم البوب الحالي. ولن يكون هناك أيام حصرية للمتخصصين في عالم البوب. مرة أخرى يتساوى الجميع في بيرغهاين. ولكن هذه المرة يكفي شراء بطاقة دخول، لكي يكون المرء على ثقة أنه سيدخل النادي. سفين ماركفارت في إجازة.

© www.deutschland.de