فرصة التحليق في الفضاء الخارجي

ألكسندر غيرست هو ثالث ألماني يعمل ويبحث على متن ISS

picture-alliance/dpa - Alexander Gerst

عندما ينظر ألكسندر غيرست من النافذة، يرى العالم من فوق، من الفضاء الخارجي، من زاوية مختلفة تماما، تختلف عما كان يراه قبل بضعة أشهر. على ارتفاع 400 كلم يسبح في الفضاء. إلا أن الإطلالة الساحرة على كوكب الأرضي ليست السبب الوحيد الذي يمضي من أجله نصف عام في الفضاء الخارجي. في 28 أيار/مايو 2014 انطلق غيرست المولود في ولاية بادن-فورتمبيرغ، والذي يعمل كرائد فضاء علمي ومهندس طيران في مهمة "بلو دوت" ضمن كبسولة روسية متوجها نحو محطة الفضاء الدولية ISS. وحتى شهر تشرين الثاني/نوفمبر سيقوم بما يزيد عن 100 تجربة علمية تشمل مختلف أصناف العلوم.

 

خلال إحدى تجارب وكالة ناسا قام الفيزيائي الجيولوجي الألماني، ابن الثامنة والثلاثين عاما بمراقبة تغير سلوك المواد المختلفة في حال انعدام الجاذبية. كما قام خلال تجربة لوكالة الفضاء الأوروبية ESA بالبحث في سلوك الخلائط من المستحلبات. ويقوم بالعديد من تجاربه على جسده الخاص: حيث تتناول إحدى التجارب على سبيل المثال أثر الفضاء الخارجي على تغيرات الساعة البيولوجية (الداخلية) والكتلة الجسدية والتغيرات في الجلد.

العمر الذي يمكن أن تعيشه فقاعة الصابون في الفضاء الكوني هو أيضا موضوع إحدى التجارب، حيث يقوم بها بطلب من تلاميذ المدارس. وكان هؤلاء التلاميذ قد فازوا في مسابقة "نشاط 42" من خلال فكرة التجربة العلمية هذه. خمسة "سكان" آخرين تضمهم محطة ISS إلى جانب رجل الفضاء الألماني: رجلا الفضاء رايد ويسمان وستيفن سوانسون من الولايات المتحدة إضافة إلى الروسيين ماكسيم سوراييف وأكسندر سكفورتسوف وأوليغ أرتمييف. غيرست هو ثالث رائد فضاء ألماني بعد توماس رايتر وهانس شليغل يعمل على متن محطة الفضاء الدولية، كما أنه رائد الفضاء الألماني الحادي عشر.

www.dlr.de