الثقافة والسياسة الخارجية

باحثان شابان ينشطان في نقاط التلاقي بين الثقافة والسياسة الخارجية ويحصلان لذلك على جائزة معهد ifa للبحث في السياسة الثقافية الخارجية

خلال فترة الحرب الباردة كانت الدبلوماسية الثقافية بين موسكو وبرلين مهمة عسيرة. اليوم تعتبر السياسة الثقافية الخارجية عنصرا مهما في الوقاية من الأزمات وأساسا ثالثا من أسس السياسة الخارجية. باحثان شابان ينالان اعترافا بنشاطهما في نقطة التلاقي بين الثقافة والسياسة الخارجية جائزة البحث في السياسة الثقافية الخارجية التي يمنحها معهد العلاقات الخارجية (ifa). وتتضمن الجائزة مكافأة مالية بقيمة 3000 يورو. إلينا كوروفين، التي درست في المعهد العالي للتصميم في كارلسروة، أجرت أبحاث أطروحتها حول "المعارض السوفييتية كوسيلة للدبلوماسية في جمهورية ألمانيا الاتحادية". ينس آدم اهتم بدوره في رسالة التخرج في جامعة هومبولت في برلين بمسألة "مناطق الالتقاء بين الوطنية والسياسة الثقافية الخارجية كوسيلة للوقاية من الأزمات"

www.ifa.de