تعزيز الجيل القادم

مؤسسات ألمانية تدعم الديمقراطية والمشاركة السياسية في العالم العربي: ثلاثة مشروعات مثالية رائدة.

Gaza Sky Geeks
Gaza Sky Geeks KAS Ramallah

مؤسسة هاينريش بول: المشاركة في تطوير المدينة 

كيف يمكن تحقيق مشاركة المواطنين في تطوير المدينة؟ قام ناشطون شباب وخبراء من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (منطقة MENA) بتطوير أفكار ووضع خطط لهذا الغرض، خلال "المدرسة الإقليمية الصيفية" لمؤسسة هاينريش بول. 30 شابا وشابة في عمر 23 حتى 35 عاما قادمين من عدة بلدان العربية التقوا خلال صيف 2018 في تونس.

من مكاتبها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعمل المؤسسة من أجل دعم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وسياسة الموارد المستدامة. "نسعى إلى تقديم المعارف من أجل تنظيم مبادرات المواطنين الرامية إلى تطوير المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تطوير المدن المستدام يجب أن ينطلق من الأفراد، الذين يتم هذا التطوير من أجلهم"، حسب مديرة مكتب مؤسسة بول في تونس، هايكة لوشمان. وهي تضيف أن المدرسة الصيفية تشكل في ذات الوقت متسعا لتبادل الخبرات على المستوى الإقليمي.

من المشاركة في التخلص من النفايات، وحتى التفاوض مع البلديات والدوائر المحلية – برنامج المدرسة الصيفية كان متنوعا ومتعدد الأوجه. بالطبع تم أيضا تقديم أمثلة عملية: ففي إحدى الرحلات اليومية زار المشاركون مشروعات التنمية الحضرية في مدينة تونس القديمة. "يدور الموضوع حول تعزيز وتشكيل البيئة الحياتية الخاصة"، حسب لوشمان. وتضيف أن هذا الأمر في غاية الأهمية بالنسبة لجيل الشباب، وخاصة أولئك الذين يعانون من التشاؤم وضيق آفاق المستقبل، حتى في المناطق التي لا تعاني من الحروب.

مؤسسة كونراد آدناور: التقنية تتجاوز الحدود

معاناة شركة ناشئة من المصاعب خلال المرحلة التأسيسية هو من الأمور الطبيعية في ألمانيا، وهنا يمكن للمرء أن يتصور مدى الصعوبات التي يتوجب مواجهتها والتغلب عليها على الشركات الناشئة في قطاع غزة الحافل بالنزاعات. هناك ينشط مسرع الشركات الصاعدة "مجتهدو سماء غزة"، وهو أشبه بمحور للتقنية يدعم الشركات الناشئة. وتقوم الشركة بدعم المؤسسين الفلسطينيين، كما تساعدهم في الحصول على القدرات والإمكانات التقنية. ويحظى المشروع برعاية العديد من الداعمين الدوليين.

أيضا المكتب الخارجي لمؤسسة كونراد آدناور في المناطق الفلسطينية (KAS) يدعم "مجتهدو سماء غزة" سواء على صعيد تنظيم الفعاليات والنشاطات أو عبر تأسيس برنامج ريادي إرشادي. مدربون من مختلف أنحاء العالم يأتون إلى قطاع غزة كي يقدموا العلوم والمعارف والخبرات إلى الشركات المحلية الناشئة.

باستيان شرودر، مدير برنامج KAS يرى المشروع على أنه نقطة انطلاق "للعديد من خريجي الجامعات الذين يجدون صعوبات كبيرة في التوظيف والحصول على فرص عمل في قطاع غزة". قطاع غزة يعاني من الحصار، والتواصل مع عالم الشركات الناشئة في أوروبا في غاية الصعوبة. إلا أن التقنية يمكن أن تساعد في تجاوز الحدود، حسب شرودر. "الخدمة التي يتم تقديمها عبر الإنترنت، يمكن بيعها بسهولة نسبيا رغم الحصار المفروض على القطاع".

بالإضافة إلى ذلك من المهم بالنسبة لمؤسسة كونراد آدناور أن تدعم وتساهم في تأهيل الشباب، حسب تأكيد شرودر. ولهذا السبب تشارك في برنامج للمتدربين، تم إطلاقه في صيف العام 2018. متطوعان اثنان من "مجتهدو سماء غزة" سافرا إلى برلين، بغية جمع الخبرات والتعلم من شركة ناشئة، وذلك بدعم مالي من منحة قدمتها مؤسسة كونراد آدناور.

مؤسسة فريدريش إيبرت: تأهيل قوى المستقبل الرائدة 

تأهيل القوى الرائدة في بلد ترتفع فيه نسبة جيل الشباب بشكل خاص هو هدف "برنامج القيادات الشابة"، الذي تنظمه مؤسسة فريدريش إيبرت (FES) في الأردن. تقوم أقدم مؤسسة سياسية في ألمانيا من خلال مكاتبها في المنطقة العربية بدعم القيم الأساسية في الديمقراطية الاجتماعية والحرية والعدالة والتكافل. برنامج تأهيل "القادة الشباب" يحقق التشبيك بين العديد من الشباب في عمر 18 إلى 25 سنة، من الذين ينشطون ضمن المجتمع المدني في المنطقة. الديمقراطية الاجتماعية والاقتصاد وحقوق الإنسان – البرنامج يتجرأ على تناول موضوعات ذات اهتمام عالمي. وتقوم برامج تدريبية وتمرينات متنوعة بتعزيز القدرات القيادية والقيام بالحملات المختلفة والمهارات التواصلية لدى المشاركين.

منذ بداية البرنامج التأهيلي حتى الآن شارك 450 شاب تم تدريبهم ضمن برنامج مؤسسة FES في الأردن، وهم يشكلون الآن شبكة واسعة من الخريجين الألمان "ألومني": "العديد من القيادات الحالية في المجتمع الأردني هم أعضاء في برنامج ألومني. وهذا يؤكد المقدار الكبير من المعارف التي قدمناها وتمت الاستفادة منها بنجاح"، حسب تعليق مديرة البرنامج الأردنية مها قاشو، على "برنامج القيادات الشابة". إلا أن قاشو تعترف أيضا بصعوبة كسب السيدات الشابات للمشاركة في برامج تأهيل القيادات الشابة.

لا تكتفي مؤسسة FES بتأهيل القيادات الشابة في الأردن فقط: فهي تقوم أيضا بتنظيم برنامج تأهيل وتدريب عابر للحدود يتناول موضوعات المشاركة السياسية والمناخ والطاقة، وكذلك السلام والأمن.