موسيقى حيوية

كوكب الأرض والنوتة الموسيقية في تحول، موسيقى الروك ضد اليمين المتطرف: تقرأ هنا كيف يمكن تنفيذ هذه المشروعات بشكل أفضل من خلال الموسيقى.

الموسيقى تَجمَع وتُغَيّر – هذه الأمثلة الثلاثة تؤكد ذلك
الموسيقى تَجمَع وتُغَيّر – هذه الأمثلة الثلاثة تؤكد ذلك Peter Hundert Photography

الفصول الأربعة – هذا هو صوت تحول المناخ

مع نمو حركة "أيام الجمعة من أجل المستقبل" تزداد باستمرار أهمية الموسيقى في حماية المناخ. لهذا السبب قدم موسيقيو أوركسترا فيلهارمونيكا إلبة التابعة لإذاعة شمال ألمانيا NDR في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 إخراجا جديدا لرائعة فيفالدي "الفصول الأربعة" على خشبة فيلهارمونيكا إلبة في هامبورغ. بمساعدة إحدى الخوارزميات تم تعديل المواد بما يتوافق وتبعات تحول المناخ. صورة الصيف تتسلل إلى النوتة الموسيقية، تماما كما تتغير الأرقام الحالية المتعلقة بالمناخ، نحو الربيع، وقد تم حذف 15 في المائة من أصوات الطيور، بسبب انقراض الأصناف الحية.

بالنسبة لسيمونة كاندوتو، عازفة البيانو المنفردة في أوركسترا فيلهارمونيكا إلبة، فإن هذه المقطوعة تتمتع بأهمية خاصة: "أتحدر من منطقة بالقرب من البندقية، مكان عمل فيفالدي، وهي المدينة المتأثرة بشكل خاص بتحولات المناخ. لهذا السبب تثيرني هذه المقطوعة وتفسيرها الجديد."

#نحن الأكثرية – موسيقى لمواجهة التطرف

حوالي 65000 إنسان شاركوا في مطلع أيلول/سبتمبر 2018 في مدينة كيمنيتس في فعاليات تنادي بوضع نهاية للعنف ومعاداة الأجانب. تحت شعار "نحن الأكثرية" نجح فيليكس برومر، الرجل الأول في فرقة كيمنيتس "كرافت كلوب" في جمع الأصدقاء في قطاع صناعة الموسيقى، لتنظيم واحدة من أكبر الحفلات الموسيقية في ذلك العام – وكان من بين المشاركين عمالقة في الموسيقى الألمانية، من أمثال K.I.Z. وماتريا وكاسبر وفرقة توتن هوزن. في 2019 تابع الفنان حملته مع فنانين من أمثال هيبرت غرونماير وأليغاتواه، ومن خلال الحفل الموسيقي "سنبقى الأكثرية".

إلا أن هذا النشاط ليس التعبير الموسيقي الوحيد عن معارضة ومواجهة العنصرية والتطرف اليميني في ألمانيا. منذ سنوات تقام بانتظام حفلات موسيقية ومهرجانات حول هذه الموضوعات، ومنها على سبيل المثال المهرجان السنوي "الروك في مواجهة اليمين" الذي يقام في دوسلدورف.

الجسور – جمع الثقافات من خلال الموسيقى

الموسيقى ليست فقط لإرسال رسائل أو وضع حدود، وإنما تسهم مباشرة في الجمع بين الناس، وهذا ما يؤكده مشروع "الجسور" في مدينة فرانكفورت. منذ 2015 يلتقي هنا موسيقيون ألمان مع آخرين من أصول أجنبية أو لاجئين، ويشكلون معا جوقات وفرق أوركسترا وفرق موسيقية. منذ تأسيسه نجح المشروع في جمع ما يزيد عن 150 موسيقيا. معا يتعلمون ويتعرفون على موسيقى شعوبهم وثقافاتهم المتعددة، ويصنعون الفن انطلاقا من هذا التنوع.

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here