جائزة قَول الحقيقة

"جائزة حرية التعبير": تكريم كل من مستيسلاف خيرنوف وإفغني مالوليتكا خلال منتدى الإعلام الدولي لقناة دويتشة فيلة.

متظاهرون في ساحة "ميدان" 2014 – صورة من إفغني مالوليتكا
متظاهرون في ساحة "ميدان" 2014 – صورة من إفغني مالوليتكا picture alliance / dpa

تحقيقاتهما الصحفية ليست سهلة المنال، وهي ليست مسلية أو ممتعة للمشاهدة. إنهما يقومان بتصوير ووصف الصور والانطباعات عن الحاجة والمعناة في أوكرانيا التي تتعرض لحرب عدوانية روسية، وغالبا ما يثيران الدموع لدى المتابع. مستيسلاف خيرنوف (كاتب وصحفي لدى أسوشيتدبيريس) وإفغني مالوليتكا (صحفي مستقل) يقدمان للرأي العام صورة عن الناس ومعاناتهم الناجمة عن الخسائر والغارات والاحتلال. الصحفيان الأوكرانيان صمدا طويلا في مدينة ماريوبول الساحلية المحاصرة، والتي غادراها ليكونا آخر صحفيين يخرجان من المدينة. تحقيقهما الصحفي "20 يوما في ماريوبول: الفريق الذي وثق معاناة المدينة" يظهر حياة الناس وموتهم، في المدينة التي تعرضت طويلا للحصار ونيران العدوان الروسي، ليدخلها الجيش الروسي أخيرا دون اكتراث لمعاناة الناس.  

إفغني مالوليتكا، صحفي مستقل.
إفغني مالوليتكا، صحفي مستقل. DW

في منتدى الإعلام الدولي الخامس عشر "المستقبل يتشكل اليوم!" لقناة دويتشة فيلة (DW) في 20 و21 حزيران/يونيو 2022 سيتم تكريم خيرنوف ومالوليتكا "بجائزة حرية التعبير". منذ 2015 تقوم القناة الألمانية الموجهة إلى الخارج بمنح الجائزة تكريما لأشخاص أو مبادرات اعترافا بجهودهم الرامية إلى دعم حقوق الحريات، وخاصة حرية الصحافة والتعبير. 

مستيسلاف خيرنوف، كاتب ومراسلAP.
مستيسلاف خيرنوف، كاتب ومراسلAP. DW

نشر خيرنوف ومالوليتكا كتاباتهما وصورهما عن المعارك والضحايا في مناطق القرم وشرق أوكرانيا عبر العديد من وسائل الإعلام الدولية، منها BBC وديتشة فيلة ونيويورك تايمز وواشطن بوست ودير شبيغل. ونال خيرنوف الكثير من التقدير والشهرة كمراسل حربي من مناطق أزمات ساخنة، مثل العراق وسورية. من بين مساهماته قبل الهجوم الروسي شارك مالوليتكا في مشروعات وتحقيقات عن الهوتسول في غرب أوكرانيا، وعن عاداتهم وحياتهم اليومية، وكذلك حول آثار أزمة دونباس المستمرة منذ 2014. الصورة في الأعلى التقطها في 19 شباط/فبراير 2014 في ساحة "ميدان" في كييف خلال التظاهرات من أجل الحرية والديمقراطية.  

جائزة حرية التعبير.
جائزة حرية التعبير. DW

"تحقيقات مستيسلاف خيرنوف وإفغني مالوليتكا يصعب تحملها، ولكن ما يتسبب في الألم هو غالبا الحقيقة، وهما يقدمان لنا: روسيا تعتدي على أوكرانيا، وعلى السكان المدنيين تحت حجج واهية. كل حكاية لها خصوصياتها، ولكن الحقائق غير خاضعة للتفاوض. وهذا تماما ما يحاول الكرملين فعله: تمزيق وتزوير الحقيقة وتقديم المعلومات الكاذبة"، قال مدير DW بيتر ليمبورغ. "جائزة حرية التعبير لكل من مستيسلاف خيرنوف وإفغني مالوليتكا هي تكريم لشجاعتهما الاستثنائية في مواجهة الدعايات والمعلومات الكاذبة. إنها اعتراف بأن نضالهما من أجل حقوق الإنسان ومن أجل الحقيقة هو في الواقع نضال من أجل الديمقراطية والحرية، لنا جميعا، وهما يدفعان في سبيل ذلك ثمنا باهظا".   

تجد هنا معلومات إضافية: الرسالة الإخبارية لمنتدى الإعلام الدولي GFM لقناة دويتشة فيلة. منتدى GFM على تويتر، لينكد إن، فيسبوك.

© www.deutschland.de