أبحاث من أجل السلام

ما الذي يمكن أن يفعله العلم من أجل السلام؟ أحد الخبراء يتحدث عن أزمات حالية وعن فرص جديدة للدراسة. 

علامة السلام من بين الكتل الخشبية: يجب العمل من أجل السلام.
علامة السلام من بين الكتل الخشبية: يجب العمل من أجل السلام. dpa

"السياسة تبحث عن إجابات" – أولريش شنيكنر، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الألمانية لأبحاث السلام، يشرح ما يمكن للعلم أن يفعله.

السيد البروفيسور شنيكنر، هل هناك طلب حاليا على أبحاث السلام؟

يمكن قول هذا بالفعل. "الحرب على الإرهاب" التي جاءت ردا على أحداث 11 أيلول/سبتمبر 2001، أثبتت أنها كانت نموذجا خاطئا في السياسة الأمنية. فقد تسببت في المزيد من العنف والحروب وانهيار العديد من الأنظمة والقواعد سواء في داخل البلدان أو على المستوى الدولي. والآن تطالب السياسة والمجتمع بشكل متزايد بالأبحاث المتعلقة بالسلام والأزمات بصفتها بديلا عن تلك السياسة.

يجب أن يتحقق السلام أولا على يد أبناء المجتمع في البلد الواحد وأن يعيشوه في حياته

الباحث في شؤون السلام أوريش شنيكنر

ما هي الموضوعات التي يتم التركيز عليها؟

التصور القائم على أنه من السهل نسبيا قيادة مجتمعات ما بعد الحرب نحو ديمقراطية السوق الحرة، من خلال تدخلات خارجية أو دولية، هو محض خيال. يجب أن يتحقق السلام أولا على يد أبناء المجتمع في البلد الواحد وأن يعيشوه في حياتهم. من أبحاث السلام الألمانية يوجد على سبيل المثال العديد من المساهمات حول بناء السلام ومعالجة الأزمات والصراعات سلميا، وهو مبدأ يجمع بين إدارة الأزمات وحل الصراعات.

أولريش شنيكنر: "لقد نشأ العديد من المؤسسات العملية".
أولريش شنيكنر: "لقد نشأ العديد من المؤسسات العملية". krischerfotografie

هل ينجح نقل المعرفة العلمية إلى التطبيق السياسي العملي؟

لقد تطور الكثير بشكل خاص في مجال معالجة الأزمات مؤخرا، من الوقاية إلى الوساطة، وصولا إلى تقوية وتدعيم المجتمع المدني. لقد نشأت مؤسسات وتطبيقات عملية، منها على سبيل المثال مركز مهمات السلام الدولية (ZIF). وبنتيجة مشروع "مراجعة 2014 – متابعة التفكير بالسياسة الخارجية" عمدت وزارة الخارجية الألمانية إلى تأسيس قسم "الوقاية من الأزمات وتحقيق الاستقرار ومعالجة آثار الصراعات وتقديم المساعدات الإنسانية"، وهي جميعها أفكار تم تطويرها من خلال أبحاث السلام والأزمات. بالإضافة إلى ذلك تبحث السياسة عن إجابات حول كيفية التوصل إلى السلام الاجتماعي الداخلي والحفاظ عليه. وفي المحصلة، فإن آثار الحروب الداخلية والإقليمية قد وصلت إلينا منذ زمن بعيد. "خطر الإرهاب" والمخاوف المحيطة باندماج اللاجئين تتسبب بالكثير من الاستقطاب أيضا في ألمانيا، وتشكك في مبادئ التضامن الاجتماعي.

أين يمكن دراسة أبحاث السلام في ألمانيا؟

خلال السنوات الماضية ظهر العديد من تخصصات دراسة الماجستير، بعضها باللغة الإنكليزية، إضافة إلى عدد من مناصب أستاذ ذو كرسي وعدد من المعاهد والكليات المعنية جميعها بدراسات وأبحاث السلام والأزمات والصراعات. وتقوم الجامعات الألمانية اليوم بتأهيل الخبراء بشكل أكثر حرفية وتعمقا مما كانت عليه الحال قبل عشر سنوات، كي يقوم هؤلاء فيما بعد بتطبيق معارفهم عمليا في مجال السلام، من خلال عملهم في المنظمات الدولية أو المؤسسات الحكومية أو في منظمات غير حكومية، على سبيل المثال، ومنها مؤسسة هيسن لأبحاث السلام والأزمات (HSFK)، و معهد هامبورغ لأبحاث السلام والسياسة الأمنية (IFSH)، ومركز بون الدولي للحوار (BICC). ويوجد الكثير من الإمكانات العلمية، أيضا من ناحية الوساطة في السياسة والمجتمع.

أجرى اللقاء: يوهانيس غوبل

© www.deutschland.de