معاهدة أربعة زائد اثنين

في 12 أيلول/سبتمبر 1990 وقع وزراء خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية وألمانيا الديمقراطية إضافة إلى فرنسا وبريطانيا وروسيا والولايات المتحدة المعاهدة التي أفسحت المجال من ناحية السياسة الخارجية لعودة الوحدة الألمانية.

dpa/akg-images - Two Plus Four Treaty

حتى اللحظات الأخيرة لم يكن من المؤكد، فيما إذا كان سيتم التوقيع على الاتفاق. أسئلة مهمة كانت ما تزال بلا جواب: هل ستصبح ألمانيا الموحدة عضوا في حلف الناتو؟ ما مصير القوات الروسية التي مازالت على أرض ألمانيا الشرقية؟ جيران ألمانيا الأوروبيون كانوا يتطلعون بشيء من الحذر من القوة الكبيرة الناشئة، رغم كل السعادة والتفاؤل. هل ستحترم ألمانيا حدودها؟

بين أيار/مايو وأيلول/سبتمبر 1990 تحاور وزراء خارجية ألمانيا الاتحادية وألمانيا الديمقراطية وفرنسا وبريطانيا وروسيا والولايات المتحدة مرارا وتكرارا حول هذه الموضوعات، وتوصلوا بعد جولات المفاوضات العديدة والطويلة إلى الاتفاق. في 12 أيلول/سبتمبر 1990 وقعوا أخيرا في موسكو معاهدة أربعة زائد اثنين، التي جاء اسمها من مجموعات الدول الموقعة. وفي الأول من تشرين الأول/أكتوبر 1990 تنازلت الدول الأربع المنتصرة في الحرب العالمية الثانية في إعلان مشترك في نيويورك عن حقوقها فيما يتعلق بألمانيا، وأعادت بذلك إلى ألمانيا الاتحادية سيادتها الكاملة. في 15 آذار/مارس 1991 دخلت معاهدة أربعة زائد اثنين حيز التطبيق. الأمر الذي شكل الإطار السياسي الخارجي لمعاهدة الوحدة بين ألمانيا الاتحادية وألمانيا الديمقراطية.

ألمانيا الموحدة عضو في حلف الناتو

مما أقرته معاهدة أربعة زائد اثنين أيضا هو دخول ألمانيا إلى عضوية حلف الناتو. ومن المفترض حتى نهاية 1994 أن تغادر كامل القوات الروسية أراضي ألمانيا الشرقية. اعتبارا من الآن يسمح للقوات الألمانية المُنضَوِيَة تحت لواء لحلف الناتو بالتواجد على أراضي المناطق الألمانية الشرقية، دون أن يسمح للقوات غير الألمانية بذلك. وقد تم اختصار عديد الجيش الألماني إلى 370000 جنديا. بالإضافة إلى ذلك تتخلى الجمهورية الاتحادية عن الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية.

بالإضافة إلى ذلك أكدت ألمانيا على الاعتراف بالحدود القائمة مع جيرانها واحترام هذه الحدود. وقد كانت بولونيا هي التي تحض بشكل خاص على مثل هذه الوعود. وقد تم تنظيم "مسألة أودر ونايسة" من خلال معاهدة خاصة بذلك، على الرغم من ورودها في معاهدة اربعة زائد اثنين. فقد ورد في المادة الأولى عن ألمانيا الموحدة: "حدودها الخارجية ستكون حدود جمهورية ألمانيا الديمقراطية وحدود جمهورية ألمانيا الاتحادية، اعتبارا من يوم دخول هذه المعاهدة حيز التنفيذ. التأكيد على الشكل النهائي لحدود ألمانيا الموحدة هو أحد الأجزاء الرئيسية لإرساء السلام في أوروبا".

وقد أعلنت منظمة اليونيسكو معاهدة أربعة زائد اثنين من ضمن الإرث العالمي من الوثائق "ذاكرة العالم". شبكة الرقمية التي تغطي العالم، تضم وثائق متميزة من التاريخ.

www.dhm.de/lemo

www.bundesregierung.de

© www.deutschland.de