قمة السبعة الكبار في قصر إلماو

على طاولة البحث موضوعات تتعلق بالسياسة الخارجية والاقتصادية والأمنية، إلى جانب التطوير القادم لأهداف الألفية الجديدة وحماية البيئة ومسائل تتعلق بالعدالة في مناخات العمل.

Schloss Elmau - G7-Gipfel

الجيل الجديد في عالم السياسة أعرب عن آماله وتطلعاته: مزيد من حماية المناخ، عدالة اجتماعية، فسح المزيد من المجال للفتيات لدخول المدارس والتعليم، هذا ما أعرب عنه الشباب من 19 بلدا، خلال لقائهم في أيار/مايو 2015 في برلين. خلال مؤتمر قمة الشباب "J7-Gipfel" ناقش هؤلاء التحديات العالمية، وقدموا للمستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل أفكارهم المتعلقة بمستقبل أفضل. لقاء الشباب الدولي كان واحدة من عدة محطات سبقت قمة السبعة الكبار التي تنعقد في 7 و8 حزيران/يونيو 2015 في قصر إلماو. وتتولى ألمانيا حاليا رئاسة مجموعة الدول الصناعية الرائدة، وتستضيف بالتالي هذه القمة في وقت يتميز بالصعوبة وفي ظل ظروف تتمتع بالأهمية.

في الطريق نحو عصر جديد

في العام 2015 ينتهي برنامج العمل من أجل أهداف الألفية التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة. أحد أهم الموضوعات التي ستناقشها القمة هو كيفية الاستمرار خلال السنوات القادمة.

يواجه المجتمع الدولي مجموعة من التحديات، أهمها وضع برنامج عمل للمستقبل، يمكنه أن يتيح للأجيال القادمة فرصة عيش حياة هانئة. ومن أكثر الموضوعات إلحاحا أيضا مواجهة الفقر والحفاظ على الموارد الطبيعية، إضافة إلى السعي من أجل ظروف عمل إنسانية وسياسة حكيمة رشيدة ومشاركة اجتماعية أكثر عدالة. المواقف الجوهرية التي صاغتها ألمانيا سوف تدخل في أفكار مفكرة العمل الجديدة، التي من المفترض الاتفاق عليها في أيلول/سبتمبر 2015 خلال مؤتمر الأمم المتحدة القادم في نيويورك.

ومن حيث المبدأ، فقد أكدت المستشارة الألمانية الاتحادية، أنجيلا ميركل أنه خلال فترة رئاسة ألمانيا لقمة السبعة الكبار، سيتم التركيز على موضوعات حاسمة، متعلقة بالسياسة الخارجية والاقتصادية والأمنية. ومن أهم الموضوعات الواردة على مفكرة البحث سيكون أيضا دعم استقلالية المرأة وحقوقها. وتسعى ألمانيا إلى اتخاذ موقف موحد مع شركائها فيما يتعلق بمسائل حماية المناخ والبيئة. كذلك مواجهة مرض إيبولا والأمراض الاستوائية من خلال مزيد من التعاون مع المجتمع الدولي سيكون لها دور مهم، حسب رغبة الدولة المضيفة للقمة. بالإضافة إلى ذلك، لن تكون القمة مجرد لقاء سياسي في غرف مغلقة. حيث تخطط المستشارة الألمانية للقاء شخصي مع ممثلين عن المجتمع المدني والاقتصاد والنقابات والمنظمات غير الحكومية، إضافة إلى لقاء مجموعات من الشباب والنساء من بلدان القمة السبع.

قمة السبعة الكبار في 7 و8 حزيران/يونيو 2015 في قصر إلماو

www.g7germany.de

© www.deutschland.de