حماية حقوق المهاجرين

خلال اجتماع في المكسيك يعمل سياسيون من مختلف أنحاء العالم على وضع معاهدة دولية حول الهجرة. ألمانيا تقدم اقتراحات وأفكارا مهمة. 

"الميثاق العالمي للهجرة": البحث عن طرق قانونية آمنة للهجرة.
"الميثاق العالمي للهجرة": البحث عن طرق قانونية آمنة للهجرة. dpa

القوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة باللاجئين لا تسري على الملايين من المهاجرين، مثل العمال المتنقلين على سبيل المثال، من أجل حمايتهم وضمان حقوقهم. قانون دولي جديد تحت اسم "الميثاق العالمي للهجرة"، سوف يدعم حقوق هؤلاء المهاجرين. خلال اجتماع في المكسيك، يدور العمل حول المرحلة القادمة. وتلعب ألمانيا دورا أساسيا: بالتعاون مع المغرب تتولى ألمانيا في 2017/2018 رئاسة المنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية (GFMD). حوار مع مارغريتة غوسة، مفوضة وزارة الخارجية الألمانية للشؤون القانونية والقنصلية، بما في ذلك الموضوعات المتعلقة بالهجرة.

أين وصلنا في الطريق نحو ميثاق أو معاهدة دولية حول الهجرة؟

في أيلول/سبتمبر 2016 أقرت الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة UN في تصريح نيويورك بيانا حول اللاجئين والمهاجرين إطلاق الحوار حول ميثاقين عالميين: أحدهما حول اللجوء، والآخر حول الهجرة. ومن المفترض أن يضع ميثاق الهجرة قواعد وأسس التعاون الدولي ومعالجة كافة الموضوعات المتعلقة بالهجرة على المستوى العالمي. حتى تشرين الأول/أكتوبر 2017 كان هناك العديد من المشاورات حول موضوعات حقوق الإنسان وأسباب الهجرة والتعاون الدولي والتنمية المستدامة والاتجار بالبشر والهجرة الشرعية وانتقال القوى العاملة. وفي أحد الاجتماعات في المكسيك في مطلع كانون الأول/ديسمبر تم جمع نتائج ومداخلات هذه الاجتماعات. بعد ذلك سيتم وضع صيغة أولية للميثاق. وعلى هذا الأساس سوف تستمر المفاوضات حتى كانون الأول/ديسمبر 2018. حينها سوف يتم تقديم وقبول الوثيقة خلال مؤتمر يتم عقده.

يجب أن يضمن الميثاق هجرة قانونية آمنة مسؤولة، وأن يسهل حركة وانتقال الناس.

ماريا مارغاريتة غوسة، وزارة الخارجية الألمانية
وما هي مساهمة ألمانيا في هذا المجال؟

خلال الجلسات وعبر الحوار مع مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الدولية، نساهم بشكل أساسي من خلال تقديم الطروحات والأولويات الألمانية. الموضوعات المهمة بالنسبة لنا هي تخفيف الهجرة الطارئة وغير المنتظمة، وتدعيم طرق الهجرة الشرعية القائمة، والمحافظة على حق اللجوء، وتحسين التعاون بين البلدان وخلق آلية التأكد من نجاح الميثاق ومتابعة أوضاع الوثيقة. يجب أن يعبر الميثاق عن إرادة سياسية قوية لدى جميع البلدان لتسهيل وتنظيم الهجرة وحركة القوى العاملة، وفق أسس قانونية آمنة مسؤولة، ومن خلال التعاون والشراكة وتحمل المسؤولية.

ما هو دور المنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية من خلال الرئاسة الألمانية المغربية المشتركة خلال 2017/2018؟

من خلال أشكال التفاهم الدولي، ضمن إطار الشراكة في الهجرة على سبيل المثال، يسعى منتدى GFMD إلى الدفع نحو الاتفاق. ومن حيث المبدأ يؤدي المنتدى دورا أساسيا في التوصل إلى الميثاق. حيث أنه يقوم منذ أكثر عقد من الزمن بتنظيم الحوارات وأساليب الشراكة والتعاون في مختلف مناطق العالم. وبعد إقرار الوثيقة، بإمكان المنتدى أيضا أن يشكل منصة للتبادل والحوار والشراكة بين الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص. ومن الممكن أن يتيح نهجا مجتمعيا شاملا في التطبيق العملي.

أجرت الحوار: هيلين سيبوم

© www.deutschland.de