لاجئون يبنون مستقبلهم

تعاني الكثير من شركات المهن اليدوية من نقص في العمالة الماهرة والمتخصصة. كثير من اللاجئين الشباب يبحثون عن آفاق جديدة. برنامج الحكومة الألمانية يجمع الطرفين خطوة بعد خطوة.

يقف عدنان محمد في وسط حي البنوك في فرانكفورت. هناك، حيث تشمخ البنايات الشاهقة وتلمع الواجهات الزجاجية الخارجية للمباني. محمد يقوم حاليا بأعمال "سد الثغرات" حسبما تسمى هذه المهمة في اللغة التخصصية لورش الأعمال. يحيط به سور خاص بورشة العمل، حجارة وتربة ورمل، إضافة إلى حركة مرور المدينة الكبيرة التي يتم تحويلها بسبب الحفريات. بواسطة آلة رَص يقوم الشاب بضغط الأرض، لكي يتمكن فيما بعد من رصف الحجارة. يعالج محمد قطعة بعد قطعة، وينجز مربعا بعد الآخر، بمنتهى التركيز وبكل إخلاص: ابن العشرين عاما يعمل بَنّاء شوارع في شركة براتنغاير، وقريبا ينهي سنته التأهيلية الأولى. وقد قطع طريقا طويلة حقا إلى أن وصل إلى هنا، إلى ورشة الأعمال في وسط مدينة فرانكفورت.

محمد من باكستان. ترك موطنه قبل بضع سنوات هاربا من الأزمات والصراعات والفقر والعذاب. وهو يأمل في الاستقرار في ألمانيا في أسرع وقت ممكن، وبناء حياة جديدة. "المهم السلام والعمل"، يقول محمد. ولكن، إلى أن نجح في الحصول على مكان لدراسة التأهيل المهني، توجب عليه بذل الكثير من الطاقة والجهد: العديد من دورات تعلم اللغة الألمانية، شهادة المدرسة المتوسطة العليا، فترة تدريب، برنامج من وكالة العمل الاتحادية (BA) - بعد كل هذا تمكن من الشروع في التأهيل المهني. اليوم يعيش خارج مأوى اللاجئين، ويتكلم الألمانية بشكل جيد، كما نجح في بناء صورة إيجابية جيدة عنه في الشركة. "الفتى يعمل بشكل رائع"، يقول رئس الورشة رينيه فيندلر، عن الفتى المُتَدَرّب.

لم يصل محمد ناصر اسماعيل إلى هذه المرحلة بعد. الشاب الصومالي ابن الثانية والعشرين يعيش في ألمانيا منذ حوالي سنتين. في آب/أغسطس 2016 سيبدأ التأهيل المهني كبنّاء في شركة البناء زينغ، وهو "سعيد جدا بهذا". الآن يقوم هناك في الشركة بإنجاز فترة التأهيل البدائية، وهي أشبه بفترة تدريب مُطوّلة، تُمَوّلها وكالة العمل الاتحادية BA. البرنامج الذي يستمر على الأقل 6 أشهر وكحد أقصى 12 شهرا، يتيح للشاب فرصة إثبات قدراته وخبراته في إحدى الشركات. وفي المقابل يكون باستطاعة الشركات مراقبة الطلبة المتدربين بشكل مُسبق والتعرف إليهم سلفا، وتحديد ما إذا كان بمقدورها أن تتيح لهم فرصة التدريب ضمن إطار التأهيل المهني دون أية مخاطر. "إنها فرصة جيدة لكلا الطرفين"، حسب تأكيد يوآخيم بوهرو، مدير مركز التأهيل EBL التابع لهيئة تعليم مِهَن البناء هيسن-تورينغن.

ولكن هذه الخطوة بالتحديد ليست بالسهلة بالنسبة لكثير من اللاجئين الشباب، حسبما يتوضح أيضا من مثال اسماعيل. فالعروض موجهة عادة لجميع الشباب في ألمانيا، وليست مخصصة للاجئين. وقد نجح اسماعيل في الانضمام إلى هذا البرنامج بالكثير من الحظ الذي وضعه بين مجموعة من الذين يرغبون ويقدرون على المساعدة. ومن هؤلاء كارين نيدر، وهي مُدرّسة متقاعدة تهتم تطوعيا باللاجئين. لولا جهودها وجهود ماتياس غورت، مستشار التأهيل المهني في مركز EBL، لما كان بمقدور الشاب الصومالي أن يقف اليوم على أبواب البدء بمرحلة التأهيل المهني لمهنة البناء. بدأت كارين نيدر الاتصال مع ماتياس غورت، الذي قام بدوره بالاتصال بشركة زينغ، حيث كانت تبحث عن عاملين جدد، وكانت مستعدة بكل رحابة صدر لمنح أحد اللاجئين هذه الفرصة. "لقد حاربنا معا على كافة الجبهات"، حسب نيدر وغورت.

إلا أن مسألة التأهيل المهني الذي يعتبر دعامة أساسية للاندماج، لا يجوز أن تترك هكذا للمصادفات والحظ. من أجل تنسيق أفضل بين العرض والطلب أطلقت الحكومة الألمانية الاتحادية في شباط/فبراير 2016 برنامج "طريق اللاجئين نحو التأهيل المهني". بالتعاون مع وكالة العمل الاتحادية والاتحاد المركزي للحرف اليدوية الألمانية، حيث تسعى خلال السنتين القادمتين إلى إدخال ما يقرب من 10000 لاجئ في التأهيل المهني. ومن المفترض أن يساعدهم البرنامج على الاستعداد للعمل في الشركات الألمانية. "نحن ندرك أن حوالي نصف اللاجئين دون سن 25 سنة"، حسب وزيرة التعليم الاتحادية يوهانا فانكا خلال تقديم المبادرة. "كثيرون منهم لديهم فرص جيدة للبقاء هنا. ويمكن أن ينجح اندماجهم في المجتمع، إذا ساعدناهم في الحصول على فرص التأهيل المهني".

"في مجال المهن اليدوية بشكل خاص يوجد فرص كبيرة للعمل"، حسب تأكيد فرانك-يورغن فايزة. فهو مدير وكالة العمل الاتحادية BA، والمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF). وبالفعل، فقد بقيت خلال عام 2015 حوالي 14000 فرصة للتأهيل المهني في مجال المهن اليدوية شاغرة. وحتى على صعيد العمال المهرة المتخصصين يوجد نقص كبير في سوق العمل، وخاصة في مجال البناء. الحاجة إلى بنائين وعمال بناء الطرقات وتمديدات الأنابيب والبلاط مازالت كبيرة، بينما يقابل ذلك اهتمام ضعيف من الشباب الألمان في تعلم هذه المهن. "مهن البناء ليست جذابة بالنسبة للشباب الألمان"، حسب أوليفر زينغ، صاحب شركة البناء، التي سيبدأ فيها اسماعيل مرحلة التأهيل المهني. وكذلك في أوساط الاتحاد المركزي للحرف اليدوية الألمانية يجري الحديث عن أن اللاجئين يشكلون فرصة جيدة لهذا القطاع. صحيح أن مشكلة افتقاد العمالة الماهرة والمؤهلة لن تختفي بهذه الطريقة بشكل كامل، ولكن اللاجئين يمكن أن يكونوا جزءا من الحل. شريطة أن يتعلموا اللغة الألمانية وأن يتمكنوا من الحصول على فرصة عمل خلال مرحلة التأهيل المهني.

وهنا يمكن للبرنامج الجديد المتعدد المراحل أن يساعدهم. حيث يبدأ هذا البرنامج مع دورة اندماج BAMF لتعلم اللغة الألمانية والتعرف على الثقافة الألمانية لمدة أربعة إلى ستة أشهر. بعدها يكتسب المشاركون - أيضا لمدة أربعة إلى ستة أشهر - أولى الخبرات العملية في المهن اليدوية ويحصلون على الانطباعات الأولية عن نظام التعليم والتأهيل المهني والتشغيل الألماني. "آفاق اللاجئين الشباب في المهن اليدوية"، هو اسم هذه المرحلة التوجيهية الأولية لوكالة العمل الاتحادية BA. ومن ينجح في الوصول إلى مرحلة التأهيل المهني، ينتهي بالنسبة له هذا البرنامج مع بداية برنامج "توجهات مهنية للاجئين"، الذي يقوم على مدى ثلاثة أشهر بتهيئة الشبان والشابات بشكل هداف وتخصصي وتدريبهم على ثلاث مهن في مراكز تأهيل تابعة لمنظمات المهن والحرف اليدوية، مثل EBL فرانكفورت، وفي إحدى الشركات.

في ذات الوقت يعمل الشباب على تعميق معارفهم في اللغة الألمانية، التي لا يحتاجونها في الحياة اليومية وحسب، وإنما أيضا فيما بعد وبشكل ضروري جدا، في التأهيل المهني. وفي حال فشلهم بعد ذلك في تحقيق القفزة نحو التأهيل المهني، فإن بإمكانهم إجراء فترة تدريب طويلة، مثلما فعل اسماعيل، وهو ما يمكن أن يكون بمثابة منصة انطلاق نحو عالم الحياة المهنية بالنسبة للكثير من الشباب المهتمين.

حتى يحصل شاب لاجئ على شهادة مُعَلم في إحدى المهن ويحصل على راتب كامل، لابد إذا أن تمضي بضع سنوات. "لاشك أنها طريق طويلة"، يقول يوآخيم بوهرو من مركز التأهيل EBL، "ولكن هذه هي الطريقة الوحيدة نحو النجاح، خطوة بعد خطوة". ومع كل خطوة تأتي معارف وخبرات ومهارات جديدة، وتنمو الثقة بالنفس والشعور بالراحة، وهذا يشكل أيضا هدفا آخر.

عدنان محمد، الذي قطع كل هذه الطريق بدون هذه الخطوات المنظمة والمُهَيكَلَة، يركز الآن على السنتين الثانية والثالثة من التأهيل المهني. "أريد أن أنجح في التأهيل المهني على أية حال". أيضا محمد ناصر اسماعيل لديه خطط كثيرة: "أولا التأهيل المهني لمهنة بنّاء، ثم الحصول على شهادة معلم"، يقول وعلامات الإصرار واضحة. رئيسه أوليفر زينغ يشجعه في ذلك: "يمكنه تحقيق الكثير من النجاح، فهو متحمس مجتهد وموضع ثقة، ونحن لدينا الكثير من العمل". أيضا في الاتحاد المركزي في برلين يجري التأكيد على أن التأهيل المهني مفتوح للجميع. "وأنه يمكن أن يتيح آفاقا جديدة لكل إنسان".