"جيد لأوروبا"

تهاني في 140 حرفا: ردود أفعال سياسيين عالميين على نتائج انتخابات البوندستاغ عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

Twitter
dpa

ألمانيا. انتخابات البوندستاغ أثارت اهتمام السياسة العالمية. فقد تلقت المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل برقيات التهنئة بشكل رئيسي من العواصم الأوروبية، وغالبا عبر وسائل التواصل الاجتماعي. أحزاب الاتحاد المسيحي CDU/CSU خرجت من انتخابات البوندستاغ يوم الأحد أكبر قوة في البرلمان. العديد من السياسيين الأوروبيين أكدوا عبر تويتر أمنياتهم في استمرار التعاون مع ألمانيا في ظل الحكومة القادمة.

أحد أوائل المهنئين كان أنطونيو تاجاني، رئيس البرلمان الأوروبي. "أطيب الأمنيات، أنجيلا ميركل"، علق السياسي الإيطالي عبر تويتر. "ألمانيا تبقى مخلصة للفكرة الأوروبية. الآن علينا تجديد أوروبا معا".

أهمية الانتخابات لمستقبل أوروبا أكدها أيضا الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون. فقد كتب على تويتر أنه اتصل هاتفيا بأنجيلا ميركل مهنيا بالانتصار. وأكد إصرار ألمانيا وفرنسا على تعميق التعاون من أجل أوروبا ومن أجل مصلحة البلدين.

الدول الاسكندنافية بدورها شاركت عبر تويتر بالتهاني والأمنيات. رئيس وزراء الدنمارك لارس لوكة راسموسن كتب: "أطيب التهاني أنجيلا ميركل. نحتاج الاستقرار في أوروبا. أنا سعيد بالتعاون معك". إيرنا سولبيرغ، رئيسة وزراء النرويج بدورها غردت عبر تويتر: "مبروك أنجيلا! جيد لأوروبا". رئيس الوزراء السويدي شتيفان لوفن كتب أنه هنأ ميركل بانتصارها. "أنا سعيد بالاستمرار في التعاون فيما بيننا". وقد وصفت يوها سيبيليه، رئيسة وزراء فنلندة أنجيلا ميركل عبر تويتر بأنها "زميلة أوروبية جيدة". واضافت أن التعاون الثمين القائم سوف يستمر.

وعبر تويتر أيضا علق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على نتائج انتخابات البوندستاغ الألماني. "أطيب التهاني انجيلا ميركل، الصديقة الحقيقية لإسرائيل، على إعادة انتخابك مستشارة لألمانيا". وقد كانت تهنئة وزير خارجية النمسا سيباستيان كورتس أقل حفاوة. "مبروك للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ولحزب CDU/CSU المرتبة الأولى في انتخابات البوندستاغ. نتيجة غير مفاجئة".

التهاني عبر تويتر كانت أيضا من نصيب حزب البديل من أجل ألمانيا AfD، حيث جاءت هذه من أحزاب يمينية شعبوية أخرى في أوروبا. فقد قام كل من الهولندي غيرت فيلدرس والفرنسية ماري لوبان بالتهنئة. "برافو لشركائنا في AfDعلى هذه النتيجة التاريخية"، كتبت رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية، لوبان. وأضافت أن الانتخابات جاءت "إشارة أخرى على صحوة الشعوب الأوروبية".

مستخدم آخر ناشط على تويتر، بقي هادئا على غير العادة. الرئيس دونالد ترامب لم يكتب عبر وسائل التواصل الاجتماعي حتى ظهيرة 25 أيلول/سبتمبر أي شيء عن انتخابات البوندستاغ الألماني.

© www.deutschland.de