هذه هي حجج المعارضين لمجموعة العشرين

يواجه اجتماع مجموعة العشرين في هامبورغ الكثير من الانتقادات والاحتجاجات. من هم المعارضون لمؤتمر القمة، وما هي حججهم ومطالبهم؟

dpa - G20 summit

ألمانيا. يعتبر مؤتمر قمة مجموعة العشرين في 7 و8 تموز/يوليو في هامبورغ – وشكل مجموعة العشرين في المطلق – موضع الكثير من الجدل في ألمانيا. هناك نقاشات نشيطة وفعالة، حول ما إذا كانت أهم الدول الصناعية والصاعدة قادرة على تقديم الإجابات الصحيحة للتحديات العالمية الأهم حاليا. ثلاثة أسئلة وثلاثة إجابات حول النقد الموجه إلى قمة مجموعة العشرين. 

من هم المعارضون؟

تُعَبّر العديد من المجموعات المختلفة عن شكوكها فيما يتعلق بمجموعة العشرين، وتنشط في مجال التظاهرات خلال انعقاد القمة. ويشكل المتظاهرون الراديكاليون الذين قاموا خلال الاستعدادات للقمة بالهجوم على سكك القطار مثلا، في الواقع نسبة ضئيلة جدا. إلا أن المجموعة الأكبر من المعارضين هي ما يعرف باسم "موجة معارضة مجموعة العشرين". وهي مؤلفة من 15 منظمة بينها منظمة السلام الأخضر، وأوكسفام دويتشلاند واتحاد النقابات الألمانية في الشمال. كما تدعم بعض الأحزاب السياسية "موجة المعارضة"، مثل حزب الخضر، واتحاد حزب اليسار في ولاية هامبورغ، على سبيل المثال. 

ما هي حججهم؟ 

أسباب هذا النشاط الاحتجاجي متنوعة مثل تنوع المعارضين أنفسهم. أعضاء "موجة المعارضة" اتفقوا على مطالب مركزية أساسية: 

  1.  تجارة عالمية عادلة: مجموعة العشرين ساهمت في منح مزيد من القوة للشركات الكبيرة، بدلا من تقييد ولجم هذه الشركات، حسب المعارضين. وحتى المعاهدات التجارية مثل CETA وTTIP باتت موضع انتقاد.
  2. مصادر الطاقة المتجددة: مجموعة العشرين لا تحارب بشكل كاف في سبيل الحد من تحول المناخ، من خلال عدم تبني سياسة واضحة وصارمة للتوسع في اعتماد مصادر الطاقة المتجددة على سبيل المثال. 
  3. العدالة الاجتماعية: يجب على دول مجموعة العشرين بذل المزيد من الجهود لمواجهة الظلم الاجتماعي في شتى أنحاء العالم، والذي يقود إلى هروب الناس من أوطانهم، وتعريض حياتهم للخطر. 
  4. مزيد من الديمقراطية: على ضوء انتشار الشمولية والحركات الشعبوية في بعض بلدان مجموعة العشرين، فإنه لابد من اعتماد المزيد من الديمقراطية، حسب المعارضين، الذين يؤكدون أيضا على أنهم يؤيدون التبادل والتعاون الدولي من أجل مواجهة التحديات العالمية.

ماذا يخطط معارضو مجموعة العشرين؟ 

مع مظاهرة كبيرة مطلع تموز/يوليو أثار المعارضون الانتباه إلى نشاطهم وأفكارهم. وبما يتناسب مع موقع الاجتماع، في مدينة هامبورغ، فقد تم تنظيم "مظاهرة قوارب"، قام خلالها المتظاهرون بالإعلان عن مطالبهم انطلاقا من الماء. وخلال انعقاد القمة يريد المعارضون تقديم نشرات ومعلومات نقدية عن مجموعة العشرين وسياساتها إلى جميع المراقبين. 

© www.deutschland.de