تكريم محامي سنودن، فولفغانغ كاليك

اتحاد الكتّاب الألمان مركز PEN-Zentrum ألمانيا، يمنح محامي حقوق الإنسان فولفغانغ كاليك جائزة هيرمان كسيتن، لجهوده ونشاطه.

picture-alliance/dpa - Wolfgang Kaleck

منذ عشرات السنين ينشط المحامي المخلص ابن الرابعة والخمسين من أجل إحقاق الحق وتطبيق القانون، في مجال الدفاع عن ضحايا الاضطهاد الحكومي والاستبداد السياسي. كمتدرب شاب قابل كاليك في 1990 للمرة الأولى أشخاصا في غواتيمالا فقدوا أقاربهم تحت التعذيب وفي ظل الاضطهاد السياسي. فور عودته إلى ألمانيا أسس مكتبه الخاص في دار الديمقراطية وحقوق الإنسان في برلين، حيث تخصص مكتبه منذ ذلك الوقت بالدفاع عن ضحايا المضطهدين والملاحقين سياسيا. دافع كاليك بعد سقوط جدار برلين عن الناشطين في مجال حقوق الإنسان في ألمانيا الديمقراطية السابقة DDR، الذين ارادوا الاطلاع على ملفاتهم لدى جهاز أمن الدولة "شتازي"، وكذلك عن ضحايا الهجمات اليمينية المتطرفة. إلا أن المحامي الشاب آنذاك، شارك أيضا بشكل فعال ضمن إطار الاتحاد الألماني "تحالف ضد النجاة من العقاب" من أجل الدفاع عن ضحايا الديكتاتورية العسكرية في الأرجنتين.

مؤسس المنظمة القانونية لحقوق الإنسان "المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان"

في العام 2007 أسس كاليك في برلين المنظمة التي تعنى بحقوق الإنسان "المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان" ECCHR (European Center for Constitutional and Human Rights)، والتي تقوم بالتحضير لاتهامات جنائية موجهة إلى سياسيين وضباط وشركات بسبب تعدياتهم على الإنسانية، وتعمل من أجل ادعاءات وإجراءات محاكم دولية ونموذجية. في مطلع 2014 وجه فريق التبليغ الأمريكي إدوارد سنودن الدعوة إلى كاليك ليكون المحامي الألماني ضمن الفريق القانوني الدولي في القضية. منذ ذلك الوقت يمثل كاليك في ألمانيا مصالح الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية الذي هرب إلى موسكو، وهو يطالب بمنح حق اللجوء السياسي لموكله الشهير.

تسليم جائزة هيرمان كيستن لاتحاد PEN-Zentrum في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2014 في دارمشتات

www.pen-deutschland.de

www.ecchr.de

© www.deutschland.de