كيف يتحقق السلام؟

بعد 100 عام على انتهاء الحرب العالمية الأولى يلتقي في برلين شباب من 47 بلد، بُغيَة تبادل الأفكار حول السلام.

شباب خلال احتفالية تذكارية في فردان 2016
شباب خلال احتفالية تذكارية في فردان 2016 dpa

"شباب من أجل السلام – 100 عام على الحرب العالمية الأولى، 100 فكرة من أجل السلام" هو عنوان مشروع هيئة الشباب الألماني الفرنسي (DFJW)، الذي تم من أجله توجيه الدعوة إلى برلين، إلى 500 شاب وشابة بين 15 و22 سنة من 47 بلد. من 14 حتى 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 يشارك هؤلاء في ورشات عمل يطورون من خلالها أفكارا من أجل السلام. نتحدث مع المفوضة الخاصة للمشروع، إيزابيل شيفر.

السيدة شيفر، يعتبر السلام بالنسبة للكثير من الشباب في أوروبا أمرا بديهيا. لماذا يفترض أن يهتم هؤلاء الآن بالحرب العالمية الأولى؟
المعالجة المشتركة للحرب لم تنته بعد. حكاية الحرب العالمية الأولى تُروى في فرنسا بشكل مختلف عن ألمانيا. لهذا السبب من المهم تعريف جيل الشباب بهذا التنوع في الذكريات والروايات، وتحريضهم على الحوار المشترك. منذ 2014 تدعم هيئة DFJW مشروعات، تثير الشباب للتفكير والتأمل في آثار الحرب العالمية الأولى.

ما الذي تأملونه من هذه اللقاءات؟
الموضوع الأهم هو التوصل إلى ثقافة ذكرى أوروبية مشتركة للحرب العالمية الأولى. التبادل والحوار بين المشاركين سوف يقود إلى إلقاء الضوء على مختلف الجوانب ووجهات النظر المتعلقة بالحرب العالمية الأولى. ضمن ورشات عمل حول مسألة "تجاوز الحرب، بناء السلام" يعمل الشباب على تطوير 100 فكرة من أجل السلام، من المفترض أن يتم تقديمها في اليوم الأخير إلى رؤساء ألمانيا وفرنسا، فرانك-فالتر شتاينماير وإيمانويل ماكرون.

الموضوع هو التوصل إلى ثقافة ذكرى أوروبية مشتركة للحرب العالمية الأولى

 

إيزابيل شيفر، "شباب من أجل السلام"

ما هي معايير اختيار الشباب المشاركين؟
تقدم الشباب بطلبات الترشح للمشاركة عبر إعلان دولي مفتوح للجميع. وقد راعينا بشكل أساسي التنوع والمشاركة الفعالة. يجب أن يكون لدى الشباب اهتمام بالموضوع وأن يكونوا ناشطين في المجتمع المدني. ومن أجل ضمان أكبر تنوع ممكن للآراء، قمنا أثناء اختيار المشاركين بمراعاة التوازن بين الجنسين، واختيار الشباب من كافة المستويات التعليمية والثقافية والطبقات الاجتماعية.

تقولين أن هيئة DFJW تهتم بموضوع الحرب العالمية الأولى منذ زمن بعيد. ما هو الدور الذي يلعبه هذا المؤتمر في برلين؟
"شباب من أجل السلام" تنتمي إلى حلقة متكاملة من ثقافة الذكرى، تقوم منذ العام 2014. وقد كان هناك بالفعل لقاءين كبيرين. أحدهما في العام 2014 في رأس هارتمانسفيل في مناطق فوغيزن الفرنسية، وضم حوالي 100 مشارك، والثاني كان في 2016 في فردان، وبمشاركة ما يزيد عن 4000 شاب وشابة. اللقاء الشبابي في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 هو في الواقع النشاط الختامي ضمن هذه السلسلة من اللقاءات.

مؤتمر من 14 حتى 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 في برلين

© www.deutschland.de