أفكار لمواجهة الجوع

"مُسَرّع الإبداع" لبرنامج الغذاء العالمي التابع الأمم المتحدة في ميونيخ يسعى إلى محاربة الجوع في العالم. هل يمكن للشركات العالمية الصاعدة المشاركة في حل المشكلة؟

الزراعة المائية في الجزائر: جزر خضراء في وسط الصحراء
الزراعة المائية في الجزائر: جزر خضراء في وسط الصحراء WFP/Nina Schroeder

كيف تعمل فكرة "مُسَرّع الإبداع" للشركات الصاعدة؟
"نبحث عن الإجابات التي تساعد في محاربة الجوع في العالم"، يقول المدير بيرنهارد كوفاتش. العاملون في برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة (WFP)، وفي الشركات الصاعدة وغيرها من أصحاب الأفكار في مختلف أنحاء العالم يمكنهم التعاون مع مختبر الإبداع في ميونيخ. وفي حال كانت الفكرة مبشرة بالخير، فإنه يتم دعوة فريق العمل إلى "معسكر الابتكار" لمدة أسبوع. حيث يحصل هؤلاء على دعم بقيمة 50000 حتى 100000 يورو، كما يحصلون على الرعاية والدعم خلال تنفيذ أفكارهم، من متخصص خبير ومن مكتب WFP في البلد المعني.

بيرنهارد كوفاتش يدير مسرع الإبداع لبرنامج الغذاء العالمي في ميونيخ.
بيرنهارد كوفاتش يدير مسرع الإبداع لبرنامج الغذاء العالمي في ميونيخ.
WFP/Innovation Accelerator

ما هي هذه الأفكار؟
على سبيل المثال نظام يقوم بمعالجة إيرادات اللاجئين في مخيمات اللجوء من خلال تقنيات التوسع "بلوكشين"، التي ابتكرت أيضا عملة الإنترنت "بيتكوين". من خلال النظام لا يكون حساب اللاجئ في البنك، وإنما في "محفظة إلكترونية"، أو في المحفظة الافتراضية. "بهذا يمكن توفير 98 في المائة من الرسوم"، حسب كوفاتش. 100000 لاجئ في الأردن يستفيدون حاليا بشكل فعلي من هذا النظام الجديد. وفي الجزائر تفسح الزراعة المائية الأمل. مهندس زراعي جزائري، وهو تربى شخصيا في مخيم للاجئين، جاء بفكرة جديدة: زراعة مائية تحتاج إلى كمية أقل بكثير من المياه من طرق الزراعة التقليدية. مع هذه الطريقة تتم حاليا زراعة الشعير كعلف للحيوانات في 80 منطقة في الصحراء الجزائرية.

الهدف هو أن تساعد الفكرة أكبر عدد ممكن من الناس

بيرنهارد كوفاتش، مدير مسرع الإبداع في برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة

هل يمكن للمبادرات الصغيرة أن تكون فعالة على الإطلاق، في مواجهة مشكلة كبيرة مثل الجوع في العالم؟

مع الأسف ارتفع عدد الجياع في العالم خلال عام 2017 مجددا، بعد فترة من التطور الإيجابي. "وهذا بسبب الأزمات بشكل رئيسي"، حسب كوفاتش. "إذا لم تنته هذه الأزمات، فإننا لن نصل إطلاقا إلى عالم خال من الجوع. إلا أن ذلك ممكنا، إذا توافرت الشروط لذلك". مسرع الإبداع يدعم المشروعات ذات التأثير الكبير. "يجب أن يكون الهدف مساعدة أكبر عدد ممكن من الناس". 

ما سبب استيطان "مسرع الإبداع" في مدينة ميونيخ؟

"فكرنا في عشرة مواقع ودرسناها جميعا، وكان من بينها وادي سيليكون"، حسب كوفاتش. ميونيخ كانت الأكثر إقناعا بما يتوفر فيها من أجواء "عالم المؤسسين"، إضافة إلى العديد من المؤسسات والشركات الابتكارية. 

هل يمكن لأي إنسان المشاركة بإضافة فكرة؟
نعم، أون لاين على موقع innovation.wfp.org/apply.