افتتاح دوكومنتا

رئيس الجمهورية الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير يفتتح في كاسل واحدا من أهم معارض الفن المعاصر في العالم.

Opening Documenta 15
picture alliance/dpa

كاسل (dpa)- افتتح رئيس الجمهورية الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير في مدينة كاسل واحدا من أهم معارض الفن المعاصر في العالم. معرض دوكومنتا الذي يقام منذ 1955 في مدينة كاسل، يعتبر إلى جانب بينالة البندقية أهم معرض للفن المعاصر في العالم. وهو يقام كل خمس سنوات. للمعرض الخامس عشر اختارت مجموعة إدارة المعرض مجموعة روانغروبا 14 منظمات ومؤسسات إضافة إلى 54 فنانا وفنانة. وقد قام هؤلاء بدعوة زملاء وزميلات آخرين. وهكذا يصل العدد الإجمالي للمشاركين إلى 1500، حسب القائمين على تنظيم المعرض.    

يتمحور اهتمام معرض دوكومنتا لهذا العام ليس حول العمل الفني، وإنما حول الفن باعتباره عملا جماعيا. فكرة مجموعة روانغروبا تقوم على فن عمارة لومبونغ الإندونيسية. "لومبونغ" هي الكلمة الإندونيسية التي تعني "بيدر الرز المشترك"، حيث يتم تخزين المحصول الفائض لصالح المجموعة التي تستفيد منه مجتمعة. هذا التقليد في التشارك، تسعى الإدارة الفنية للمعرض إلى نقله إلى المعرض العالمي في كاسل.

لمناسبة الافتتاح أشار الرئيس الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير أيضا إلى حدود حرية الفن، حيث أن مجموعة الفنانين الإندونيسية روانغروبا قد واجهت الاتهامات أيضا بأنها تدعو منظمات للمشاركة، على الرغم من أن هذه المنظمات تدعم مقاطعة إسرائيل ثقافيا، أو تؤيد الأفكار المعادية للسامية. وأضاف الرئيس أن انتقاد السياسة الإسرائيلية هو أمر مسموح. "ولكن عندما يتحول انتقاد إسرائيل إلى تشكيك بحقها في الوجود، فإن هذا يتجاوز الحدود"، حسب شتاينماير.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de