إلى المحتوى الرئيسي

الرئيسُ الألمانيُّ شتاينماير في قبرص

يتوجَّه فرانك فالتر شتاينماير في زيارةٍ رسمية إلى البلد الواقع على جزيرة، ليكون أولَ رئيسٍ ألمانيّ يزورُ البلدَ المنضمَ إلى عضوية الاتحاد الأوروبيّ منذ 20 عامًا. 

12.02.2024
الرئيسُ الألمانيُّ شتاينماير والرئيسُ القبرصيُّ خريستودوليدس
الرئيسُ الألمانيُّ شتاينماير والرئيسُ القبرصيُّ خريستودوليدس © pictureAlliance/dpa

نيقوسيا (د ب أ) – يسافر الرئيسُ الألمانيُّ فرانك فالتر شتاينماير في زيارةٍ رسمية تستغرقُ يومين إلى جمهورية قبرص. وقد ألفى الرئيسُ استقبالاً عسكريًا لدى وصوله إلى العاصمة نيقوسيا يوم الاثنين وكان في انتظاره نظيرُه القبرصيّ نيكوس خريستودوليدس. وتُعد هذه هي الزيارةُ الرسميةُ الأولى لرئيسٍ ألمانيّ إلى البلد الشريك في الاتحاد الأوروبيّ. ويريد شتاينماير من وراء هذه الزيارة تقديرَ الشراكة العميقة والوثيقة مع البلد الواقع على جزيرة، والذي انضم إلى الاتحاد الأوروبيّ قبل 20 عامًا.

انقسمت قبرص منذ عام 1974 بعد انقلابٍ يونانيّ وغزوٍ عسكريٍّ تركيّ إلى قسمٍ قبرصيٍّ يونانيّ في جنوب الجزيرة وآخر قبرصيٍّ تركيّ في الشمال. وتخضع المنطقةُ العازلة بين قسميّ الجزيرة لإشراف جنود الخوذ الزرقاء التابعين للأمم المتحدة. وتعتبر الجزيرةُ الواقعةُ شرقيّ المتوسط بشقّيها عضوًا في الاتحاد الأوروبيّ منذُ عام 2004، إلا أن قانونَ الاتحاد الأوروبيّ لا يسري إلا في الجنوب. 

قررت الحكومةُ الألمانية الأسبوع الماضي دعمَ قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص (يونفيسيب) ولأول مرة بما يصل إلى 15 ضابط شرطةٍ ألمانيّ. ويُفتَرض من هؤلاء أن يساهموا مستقبلاً في مراقبة المنطقة العازلة البالغة مساحتُها 180 كيلومترًا.