هابيك و"توربو" حماية المناخ

وزير حماية المناخ روبرت هابيك يرى ألمانيا في مواجهة مهمة هائلة في طريقها نحو تحقيق أهداف المناخ. وهو يريد تشغيل "توربو".

Habecks Klimaschutz-„Turbo“
dpa

برلين (dpa)- وزير حماية المناخ الاتحادي، روبرت هابيك يرى ألمانيا في مواجهة مهمة هائلة في طريقها نحو تحقيق أهداف المناخ. "يجب الآن أن نصبح خلال السنوات القادمة أكثر فعالية وأكبر سرعة"، قال الوزير العضو في حزب الخضر يوم الثلاثاء في برلين. وأضاف أن سرعة تخفيض انبعاثات غاز CO2 يجب أن تتضاعف ثلاث مرات. كما أكد الوزير الجديد أنه يسعى إلى تعزيز القبول العام بالعنفات الهوائية وطرق نقل الطاقة، وفي ذات الوقت إلزام المواطنين على المشاركة وتأدية التزاماتهم.

وقد أطلق هابيك على طاقة الرياح على اليابسة اسم "حمار التحميل" في مشروع تحول الطاقة. وقد جاء في تقرير للوزارة أنه لابد من التعجيل في التوسع في الاعتماد على هذا النوع من مصادر الطاقة. حتى 2030 سيكون من الضروري أن يصل حجم الطاقة المستمدة من طاقة الرياح على اليابسة إلى 100 غيغاواط. ومع احتمال تفكيك المحطات القديمة خلال السنوات القادمة، فإن هذا يتطلب زيادة الطاقة المركبة والمستثمرة الحالية بأكثر من الضعف.   

أيضا على صعيد الطاقة الكهروضوئية يسعى هابيك لإعطاء دفع قوي. حيث يُفتَرَض أن تزيد الاستطاعة المركبة الممكنة حتى 2030 لتصل إلى 200 غيغاواط، وهذا ما يعني الوصول بها إلى أكثر ثلاثة أضعاف. وسيكون من الواجب استخدام كافة الأسطح المناسبة. وكما ورد في اتفاق تشكيل الائتلاف الحكومي بين أحزاب SPD والخضر وFDP فإنه من المفترض يكون توليد الطاقة الشمسية على أسطح المباني التجارية الحديثة إلزاميا، وأن يصبح ذلك الأمر على أسطح المباني الخاصة "هو القاعدة السائدة".

"الشيطان يكمن في التفاصيل"، قال هابيك بالنظر إلى اعتراضات السكان. في كل مرة يُراد فيها تشييد عنفة لطاقة الرياح أو تمديد شبكة الطاقة الكهربائية يقول الناس: "يمكن أن يكون كل هذا أمرا جيدا وجميلا، ولكن رجاء ليس هنا، حيث أتمشى في الصيف دوما يوم الأحد بصحبة كلبي فالدي". وأضاف أن هناك باستمرار مخاوف فردية: "أولا آمل أن نكون نحن كمجتمع متحضر قادرين باستمرار على القفز فوق ظل قلقنا الفردي والتفكير بأوسع من أنفسنا، وإلا فإن الجهود المبذولة سوف تذهب هباء".

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de