شتاينماير: الجنازة الرسمية للمكلة هي "حدث القرن"

شارك الرئيس الألماني الاتحادي في لندن شخصيا في مراسم وداع الملكة إليزابيث الثانية. وفي ألمانيا أيضا تم إعلان الحداد رسميا ونُكّسَت الأعلام. 

Steinmeier: Staatsbegräbnis der Queen ist „Jahrhundertereignis“
picture alliance/dpa

لندن/برلين (dpa)- وصف الرئيس الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير الجنازة الرسمية لملكة بريطانيا المتوفاة إليزابيث الثانية بأنها "حدث القرن". "لقد اعتاد المرء لمدى أكثر من 70 عاما على اللقاء في ظل الملكة، والآن يشعر الجميع: نحن نفتقد شيئا، وهذا الأمر ليس مفقودا في بريطانيا ولندن فقط، وإنما في كل أنحاء العالم"، حسب شتاينماير الذي كان يتحدث في مقابلة تلفزيونية على القناة التلفزيونية الألمانية الثانية ZDF.

وكان شتاينماير قد شارك شخصيا مع زوجته إلكة بودنبيندر مساء الأحد في الوداع الأخير للملكة إليزابيث الثانية. وعبر النقل المباشر "لايف ستريم" كان يبدو في صالة ويستمينستر في البرلمان البريطاني، كيف وقف الزوجان بصمت وخشوع بضعة دقائق وعيونهما نحو التابوت المسجى أمامهما.

وكانت الملكة قد توفيت قبل أسبوع ونصف عن عمر يناهز 96 عاما. وقد حضر إلى لندن المئات من قادة الدول والحكومات والملوك والزعماء للمشاركة في مراسم الجنازة يوم الاثنين. كما اصطف مئات الآلاف على جوانب الطرقات في العاصمة البريطانية لوداع الملكة.

تزامنا مع الجنازة الرسمية تم في ألمانيا أيضا تنكيس الأعلام مشاركة في الحداد على الملكة. وزيرة الداخلية الاتحادية نانسي فيزر أمرت بتنكيس الأعلام فوق جميع الدوائر الرسمية في البلاد، حسبما أعلنت الوزارة.