"توفير طرق آمنة وقانونية"

سياسة الهجرة في المستقبل كانت موضوع اجتماع المنتدى الدولي للهجرة والتنمية (GFMD) في برلين.

dpa - Global Forum on Migration and Development

Filippo Grandi

في المنتدى الدولي للهجرة والتنمية في برلين طالب مفوض شؤون اللاجئين لدى منظمة الأمم المتحدة (UN) فيليبو غراندي بمزيد من الحماية للمهاجرين واللاجئين ورعاية حقوقهم. وقد تحدث غراندي أمام ممثلين عن العديد من الحكومات وعن المجتمع المدني والقطاع الاقتصادي. منذ عشر سنوات يعتبر منتدى GFMD لقاء غير رسمي للتبادل والحوار حول الهجرة والتنمية. في 2017/2018 تتولى ألمانيا – إلى جانب المغرب – رئاسة هذا المنتدى، ولهذا السبب وجهت الدعوة أواخر حزيران/يونيو إلى لقاء في وزارة الخارجية الألمانية. 

هناك أكد ممثلون آخرون عن الأمم المتحدة على أهمية الهجرة الآمنة والمنظمة والمدروسة. "إذا ما فشلنا في ذلك، فإننا سوف نخسر إمكانات هائلة يوفرها المهاجرون"، حسب لويزة أربور، المفوضة الخاصة للسكرتير العام لشؤون الهجرة الدولية. سوف يكون هناك في المستقبل أيضا لجوء وهجرة، أكد ويليام لاسي سوينغ، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة (IOM)، وأضاف أنه يتوجب على المجموعة الدولية العمل على تجنب أن يخاطر الناس بأرواحهم وأن يتعرضوا للاستغلال لهذا السبب.

معرفة المزيد عن العودة

نتائج القمة العاشرة لمنتدى GFMD تتم ترجمتها مجتمعة إلى مشروعات، من المفترض أن تقود في نهاية المطاف إلى اتفاق دولي حول الهجرة القانونية والآمنة. ومن بين ما اتفق عليه المشاركون هو ضرورة التمسك بأجندة 2030 للأمم المتحدة، المرتبطة ارتباطا وثيقا بموضوعات الهجرة، وأن يتم تطبيقها في البلاد من قبل مختلف المجموعات التي تمثل مختلف المصالح في ذات الوقت. بالإضافة إلى ذلك هناك ضرورة لمعرفة المزيد عن إمكانات واحتياجات المهاجرين الذين يعودون إلى بلدانهم، وهنا تبرز أهمية الاستطلاعات وجمع المعلومات بشكل أفضل. علاوة على ذلك لابد من إطلاع الرأي العام بشكل أفضل وأكثر شمولية على التحديات المعقدة للتعامل مع الهجرة.

© www.deutschland.de