مثال ناجح لقرية الطاقة الحيوية

وضعت ألمانيا أهدافا طموحة على صعيد التوسع في الاعتماد على الطاقة المتجددة. نستعرض في سلسلتنا مجموعة من المشروعات التي تساهم في دعم مشروع تحول الطاقة. سلسلة Deutschland.de حول "تحول الطاقة"، الجزء الخامس.

picture-alliance/Peter Kneffel

 بلغت سمعة قرية "يوندة" الآفاق، حتى أنها وصلت الولايات المتحدة واليابان. مؤيدو انتاج الطاقة من الكتلة الحيوية يتخذون من هذه المدينة الصغيرة الوادعة في ولاية نيدرزاكسن مزارا، يسعون من زيارته للاطلاع على "أول قرية للطاقة الحيوية في ألمانيا": تغطي هذه الدائرة التنظيمية كامل احتياجها من الطاقة الكهربائية ومن التدفئة، اعتمادا على مصادر الطاقة المتجددة المتاحة في المنطقة. ويوجد اليوم العديد من المقلدين لها أيضا.

 العصب الأساس في إنتاج الطاقة في هذه القرية الواقعة في شمال ألمانيا هو محطة للغاز العضوي. حيث يتم تشغيلها من محاصيل الذرة والقمح والشعير المزروعة في الحقول التي كانت سابقا أرضا بورا، إضافة إلى روث الحيوانات الناتج عن تربيتها. وتقدم المواد الأولية بعد تخمرها الوقود اللازم لتشغيل محرك يعمل بالغاز، يقوم بدوره بتوليد الطاقة الكهربائية، كما يمكن الاستفادة من الحرارة الصادرة عنه لتدفئة البيوت في القرية. شرط نجاح هذه العمليات كان بناء شبكة محلية لنقل "التدفئة"، حيث دخلت هذه الشبكة حيز العمل في العام 2005. استبدلت غالبية سكان يوندة البالغ عددهم 1000 نسمة المدافئ العاملة بالوقود (المازوت) التي كانت منتشرة سابقا، وأصبحت اليوم تحصل على التدفئة من خلال مأخذ موجود في قبو المنزل. وخلال أيام الشتاء الشديدة البرودة يتم استخدام نشارة الخشب من أجل زيادة طاقة محطة التدفئة.

 فكرة "قرية الطاقة الحيوية" أطلقها علماء في جامعة غوتنغن، وحصلت على دعم الحكومة الألمانية الاتحادية من أجل تطبيقها العملي. محطة الطاقة والتدفئة العاملة في القرية على أساس جمعية تعاونية، تنتج من الطاقة الكهربائية ضعفي ما تحتاجه القرية. ويتم تغذية الشبكة العامة بالفائض من هذه الطاقة الكهربائية (بيع الفائض). بالإضافة إلى ذلك، فإن التدفئة القائمة على أسس عضوية ومحلية، ويتم إنتاجها من مسافة قريبة تكون أقل تكلفة، حيث توفر كل الأسرة حوالي 750 يورو سنويا من تكاليف التدفئة.

 عضو مجلس إدارة الجمعية التعاونية إكهارت فانغماير يعتقد أنه: "يمكن تعميم هذا المشروع من حيث المبدأ على كافة القرى التي تمتلك مساحة كافية لزراعة المحاصيل اللازمة للكتلة الحيوية".

 وبالفعل يوجد اليوم في ألمانيا ما يزيد عن 80 قرية، تبنت مشروع يوندة. وترى وزارة الزراعة الألمانية الاتحادية هذه القرى على أنها "الرائدة في تحول الطاقة"، وكانت الوزارة قد خصصت جائزة لأفضل الأفكار، منحتها في العام 2012 لأول مرة لثلاث قرى ألمانية.

www.wege-zum-bioenergiedorf.de

www.bioenergiedorf.de

© www.deutschland.de