"البطل هو الطين"

المهندسة الألمانية الفائزة بالجوائز أنّا هيرينغر تبني في أنحاء العالم مستخدمة مواد طبيعية. مع العلم أنها تميل إلى مادة بعينها.  

مهندسة معمارية تحمل العديد من الجوائز
مهندسة معمارية تحمل العديد من الجوائز Gerald v. Foris

المهندسة المعمارية الألمانية أنّا هيرينغر تبني في مختلف أنحاء العالم مستخدمة الطين بشكل رئيسي، وهي تعمل في التدريس في جامعات شهيرة، ونالت العديد من الجوائز اعترافا بأعمالها المتميزة. من مسقط رأسها لاوفن، عند الحدود بين ألمانيا والنمسا تحمل أفكارها المتعلقة بالتصميم والبناء من أجل المستقبل إلى مختلف أنحاء العالم.

السيدة هيرينغر، ما الذي يعنيه البناء المستدام بالنسبة لك؟

يعني أننا نستطيع بالفعل البناء بشكل متناغم مع العالم من حولنا. ولهذه الغاية يجب علينا استخدام الموارد الطبيعية، والبطل المطلق بالنسبة لي هو الطين. فهو متوفر بكميات كبيرة في كل مكان من العالم، إلا أننا نرميه بعيدا. مع كل عملية حفر من أجل تشييد بناء جديد يتوفر لدينا مزيد من الطين، يمكننا استخدامه في الورشات والمصانع المحلية من أجل إعادة استخدامه. كما أن الطين قابل لإعادة التدوير بكل بساطة. إضافة إلى أننا نعرف منذ مئات السنين أن الطين ليس له آثار جانبية سلبية على الإنسان. إنه مادة بناء رائعة بكل المعايير.

لو كان هناك حقيقة لتكاليف مواد البناء، لكان الطين أكثر استخداما اليوم. حيث أن استخدامه يمكن أن يقود إلى تخفيض تكاليف الطاقة وكذلك انبعاثات غاز CO2 وينعكس على أسعار وتكاليف مواد البناء.

هل يتناسب البناء بمواد طبيعية مثل الطين مع البيوت الذكية الحديثة ذات التقنيات العالية، التي يتم تخطيطها الآن؟

نعم بالتأكيد. الطين لا يولد طاقة، وبهذا يمكن على سبيل المثال أن يتم استكمال مثل هذا البناء بتزويده بتقنيات الطاقة الشمسية. علاوة على ذلك، صحيح أن معالجة الطين ممكنة يدويا بشكل كامل، إلا أن ذلك ممكن أيضا بتقنيات حديثة. المسألة هنا هي مسالة المعدات وليس المواد.

خبيرة في الطين: أنّا هيرينغر تصمم أحد المباني
خبيرة في الطين: أنّا هيرينغر تصمم أحد المباني Alizée Cugney

نالت أعمالك عدة جوائز، وأصبحت مدرسة ذات كرسي لدى منظمة اليونيسكو. ولكن هل ترين بالفعل تحولا في التفكير نحو مزيد من الاستدامة؟

يوجد في جميع الأحوال شيء من الحركة والتغيير. عندما درست كان البناء بالطين حلما بعيد المنال. اليوم أقوم بتدريس هذا الأمر في جامعات كبيرة، مثل هارفارد أو ETH زيوريخ. مسألة البناء المستدام تزداد أهمية باستمرار. صحيح أن أساليب البناء القديمة مازالت موجودة، ولكن مزيدا من الناس يدركون يوما بعد يوم أننا بحاجة ماسة إلى التغيير.

لقد نفذت مشروعات في مختلف أنحاء العالم. ما هي الفوارق وما هي الأمور المشتركة التي شاهدتها خلال أعمالك؟

البناء هو من الاحتياجات الأساسية للإنسان، وهذا الأمر ذاته، سواء في ألمانيا أو في بنغلادش أو غانا. كل طفل يلعب ألعاب البناء. لهذا السبب تعتبر مشاركة الناس في غاية الأهمية. في بلدان الجنوب مازال هذا الشعور بالانتماء للجماعة أكبر وأقوى، إلا أنه موجود أيضا في ألمانيا. عندما قمنا على سبيل المثال بتصميم مذبح من الطين لكاتدرائية فورمز، شارك العديد من أبناء المنطقة. وقد استمتعوا كثيرا بهذا النشاط المشترك. يواجه البناء المستدام العوائق بسبب القواعد والمعايير، وكذلك بسبب الخوف. نحن بحاجة إلى مزيد من الثقة، في اعتماد الطين في البناء على سبيل المثال.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: