التكيف مع التحول المناخي

الاحتباس الحراري يضع ألمانيا أمام تحديات كبيرة. تقرأ هنا ما تفعله الحكومة حيال هذا الأمر.

إعادة تشجير الغابات بأشجار تتحمل الحرارة
إعادة تشجير الغابات بأشجار تتحمل الحرارة picture alliance / Jochen Tack

المناخ يتغير في جميع أنحاء العالم. هذا التحول المناخي يطال أسس وشروط الحياة لجميع البشر. "الأنظمة البيئية، ونحن البشر، وبنيتنا التحتية – مثل توفر المياه والنظام الصحي وحتى المدن – متكيفون جميعا مع المناخ السائد هنا"، يقول ديرك ميسنر، مدير مكتب البيئة الاتحادي (UBA). صحيح أن بإمكان ألمانيا، "بناء على موقعنا وشروطنا المناخية الجيدة نسبيا، الاستعداد لارتفاع الحرارة، بشكل أفضل من الكثير من باقي مناطق العالم. لذلك يتوجب علينا تقديم المساعدة هناك، حيث أننا نعيش في عالم صغير متشابك"، يقول ميسنر للموقع التخصصي مراسل شؤون المناخ. ولكن تبقى مشكلة واحدة: "الأنظمة البيئية الخاصة بنا لا يمكنها التكيف بسرعة".

سياسة ألمانيا المناخية تقوم على دعامتين أساسيتين. فهي تعتمد من ناحية على محاربة التحول المناخي نفسه، من خلال تجنب الغازات الدفيئة "العادمة" وإعادة بناء الاقتصاد على أسس مستدامة. كما أنها تعمل من ناحية أخرى على التكيف مع الاحتباس الحراري الذي بات محتوما.  

لهذا السبب أقرت الحكومة الألمانية في 2008 استراتيجية التكيف:


إجراءات شاملة
 

  • تقديم المشورة التخصصية للبلديات
  • التنبؤ وحساب الأضرار المتوقعة الناجمة عن التحول المناخي


تحسين العمل المشترك
 

 

تطوير الري والزراعة في داخل المدن
تطوير الري والزراعة في داخل المدن picture alliance/dpa/dpa-Zentralbild

الأحوال الجوية السيئة: الجفاف، الحرارة، الأمطار الغزيرة
 

  • دعم التشجير ونشر الخضرة في المدن، وإنشاء وحماية ممرات الهواء النقي
  •  أولوية استراتيجية المياه للاستخدام في الشرب والخدمات والزراعة وما إلى ذلك
  • صندوق مناخ الغابات يقوم بتمويل الحفاظ على الغابات والمستنقعات وحمايتها
  • إعادة تشجير الغابات العائدة للدولة بأشجار مقاومة لتغيرات المناخ


الفيضانات والطوفانات
 

  • إعادة الأنهار والمجاري الفيضية إلى طبيعتها، لتجنب الفيضانات
  • تحسين الاستفادة من مياه الأمطار في المناطق العمرانية
  • تحسين الوقاية من الفيضانات عند الأنهار والسواحل


وقاية المجموعات الأكثر عرضة للخطر
 

  • دعم المؤسسات الاجتماعية في مشروع التكيف
  • متابعة تأهيل العاملين في مجالات الاجتماع والرعاية والصحة
  • تبني وتطبيق نظم الرقابة الصحية والبيئية


تهدف هذه الإجراءات إلى استبيان المخاطر المحدقة بالسكان وموائل الحياة الطبيعية والاقتصاد، والتفاعل معها بشكل استباقي. "إذا حدث تحول مناخي حاد، سوف يتوجب علينا إعادة بناء كل هذا خلال العقود القليلة القادمة، كي نكون مستعدين للتكيف مع أنماط وشروط مناخية مختلفة تماما"، يقول ديرك ميسنر، من UBA.  

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here