من الأمطار الغزيرة إلى موجات الحر

مجلس المناخ العالمي يحذر بشدة من التبعات الكارثية للتحول المناخي. أيضا ألمانيا باتت تشعر بهذه الآثار.

مشهد سحب خطيرة أثناء إعصار
picture alliance/dpa

باتت تبعات التحول المناخي منذ فترة ملموسة في كل مكان في العالم. في نهاية شباط/فبراير حذر مجلس المناخ العالمي (IPCC) في تقرير له: "الآثار التي نراها اليوم تحدث بسرعة أكبر بكثير وهي أكثر تدميرا وأوسع انتشارا، مما كنا نتوقعه قبل 20 عاما". أيضا في ألمانيا، ورغم ما تتمتع به من موقع متميز نسبيا في منطقة مناخية متوسطة، فإن المخاطر تنمو باستمرار، حسبما ورد عن الخبراء، في دراسة تحليلية لتبعات المناخ والمخاطر المترتبة على ذلك، قاموا بها في 2021 بتفويض من الحكومة الألمانية الاتحادية. من المخاوف على سبيل المثال تكرار موجات الحر الشديد والفيضانات.

الأمطار الغزيرة والفيضانات

بناء مدمر بفعل كارثة الفيان في آرتال
بناء مدمر بفعل كارثة الفيان في آرتال picture alliance/dpa

في صيف 2021 ضربت ألمانيا كارثة فيضان هائلة في غربي البلاد. أكثر من 130 إنسان قضوا في منطقة آرتال، إلى الغرب من بون. خبراء مناخ دوليون توصلوا في دراسة، شاركت فيها أيضا هيئة الأرصاد الجوية الألمانية إلى أن: "التحول المناخي زاد من إمكانية الهطولات المطرية الغزيرة، وهو ما قاد إلى وقوع الكارثة في غرب أوروبا".

وكانت دراسة تحليلية لعدد من الخبراء والعلماء تمت بتكليف من الحكومة الألمانية الاتحادية، ونشرت قبل بضعة أسابيع من الكارثة فقط، قد ذكرت أن من بين أكبر مخاطر التحول المناخي التي يمكن أن تصيب ألمانيا "الأمطار الغزيرة والطوفانات المفاجئة والفيضانات". وقد حذر مجلس المناخ العالمي في تقريره المنشور في شباط/فبراير 2020 من احتمال تزايد حالات الأمطار الغزيرة خلال أشهر الصيف في ألمانيا إلى الضعف، في حال بقيت انبعاثات الغازات الدفيئة "العادمة" عند هذه المستويات المرتفعة.

موجات الحر والجفاف

سهول فيضية جافة لنهر الراين في بون، صيف 2020
سهول فيضية جافة لنهر الراين في بون، صيف 2020 picture alliance / Geisler-Fotopress

سوف يتوجب على ألمانيا الاستعداد أيضا لأسابيع من موجات الحر الشديد. بين 1991 و2018 ساهمت درجات الحرارة المرتفعة في ألمانيا في موت ما يزيد عن 22000 إنسان، حسبما أوضح مجلس المناخ العالمي. في حال عدم تراجع انبعاثات الغازات الدفيئة، فإن عدد حالات الوفاة التي يمكن أن تتسبب بها موجات الحر الشديد يمكن أن يتضاعف أربع مرات بحلول العام 2050.

القائمون على تحليل للمخاطر في ألمانيا، تم الإعلان عنه في 2021 يحذرون من نوع آخر من المخاطر: الجفاف وانخفاض منسوب المياه. حيث تعتبر المناطق الريفية هي المناطق الأكثر تعرضا لهذه المخاطر.

ضرورة اتخاذ الإجراءات السريعة

بما أن إجراءات التكيف مع تبعات التحول المناخي تحتاج أحيانا إلى سنوات حتى تصبح فاعلة، فإنه من الضروري جدا التصرف بسرعة. تقارير مجلس المناخ العالمي وبعض التحليلات من ألمانيا تُظهِر "أن التحول المناخي يمكن أن يقود إلى تدهور مقومات وأسس الحياة، للأجيال القادمة بشكل خاص"، حسب توضيح رئيس مكتب البيئة الاتحادي في ألمانيا، دريك ميسنر. (مع dpa)

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here